البزرميط العيال

أنا رغاى و غلباوي، إذاً أنا موجود

طفلك الرغاي مشكلة كبيرة تواجه كل أم وأب و صداع دايم … بتحاول تهرب منه دايما … لان اطفال اليومين دول أصبحوا وعين أكتر من زمان بكتيررررر . 

فلما بيبتدى الرغى بتحس انه جواه طاقة غريبة جدا و قدرة جبارة على الزن لساعات طويلة على كل شئ تافه ممكن تتصوره لحد لما تحس انك سمعه بيرغى حتى و أنت نايم !!
فبالتالى بتحاول تسكته بدرى قبل ما يأكل دماغك ولكن لو عرفت السبب يمكن يساعدك على نوم أهدى منغير متحس انه لسه بيرغى جوه ودنك حتى و هو مش جنبك .

ليه الرغى على الفضي و المليان ؟! و ايه أهم مراحله الى بتعيشها و أزاى بتتعامل معاها .

” أنت  شايفنى انا موجود “

غالبا الطفل الذكى بيدور على طريقة علشان يقولك بيه ” أنت شايفنى ” انا عوزك تحس بوجودى و تبصلى أكتر لانه وسط زحمة الحياة اللى وخدانا كلنا .. بتلقى نفسك بتقضى وقت قليل جدا فى الأهتمام بذات الطفل و شخصيته .
و اليوم بينتهى فى محاولة توفير الحاجات الأساسية و لما بيحاول يتكلم … بندور على عوزر عشان يسكت .
” أثبات الذات “
انا إنسان زيكم و عندى رأى و عقل بفكر بيه … فيبدأ يحكيلك اى حاجة مهما كانت تافهة عشان تحس بوجوده و تصرفاته و اختيراته … يطول و يعيد فى الحدوته على قد ما يقدر .

من الأخر ان طفلك ليه رأى فى كل حاجة بتتناقش فيها حتى لو كان هو نفس الرأى اللى أنت لسه كنت بنقوله دلوقتى …. المهم انك تدرك أزى هو محتجلك

و مهتم بيك و نفسه انك تخليه هو شمسك اللى بتدور حولها حتى من غير ما يقولك كدا مباشرة .

” متشفش حد غيرى حتى لو بسلوك سئ “
و ده بيحصل دايما لما ربنا يرزقك بطفل تانى أو ثالث فيشعر الطفل الأول انك مش مهتم بيه زى ما كنت …فيشتغل على انه لازم يشدك ليه بأى طريقة حتى لو كان بعمل كل حاجة بتقوله عليها عيب و غلط .. مش عشان عاوز يغلط بس يمكن تحس باللى مش قادر يقوله .

” اختراع حواديت و مواقف أغلبها أحلام “

مشكلة إن من كتر مبتحاول تهرب من رغيه بينتقل الطفل للمرحلة الثالث و هى أختراع حدوتة حصلتله ” مش حقيقة” و أزاى هو أبدع و تعامل معاها بنفسه و طبعا كل ده خيال … و للأسف غالبا ما تنهى الحوار معه انه ” كذاب ” و مش لازم يقول غير الحقيقة … كلام صحيح بس انت كده صدته بطريقتك الغلط .

و بعدين بتتعامل معاه أزاى و نحافظ على صحته النفيسة أزاى ؟!!

أولا : أنت من المهم جيدا انك تفهم اد ايه طفلك محتجلك و عاوز يحس أنك حاسس بوجوده… فينصح أغلب أطباء الصحة النفسية أن تخصص له وقت قليل حتى لو نص ساعة أو ساعة فى اليوم تمارسوا نشاط سوا… و يكون بيدور حوله شخصيا و هو ما يساعد فى تأسيس شخصية سوية الطفل .

ثانيا : حاول دايما لما توجه لطفلك أى كلام أو تطلب منه تنفيذ شئ انك ” تبص فى عنيه ” مش تكلمه و أنت بتتفرج على ال تي . فى. او بتلعب فى الموبيل … عشان يحس بأهتمامك و لو فهم ده هو كمان مع الوقت هيهتم بكل كلمه بتقولها لرغبته فى أستمرار علاقة الصحبية بينكم دايما .

ثالثا : لما تخد قرار خاص بطفلك لازم تفهمه عملت كده ليه ؟ لأنك لو شاركته فى قراراتك فى كيفية حل المشكلة … فلازم كمان ندور على حل سوا ده هيحسسوا بقيمته… و انه بنى أدم ممكن ناخد رأيه و كمان بيشاركنا فى التفكير و صنع القرار .

رابعا : متحاولش تسكه و خلاص حتى لو بيقول اى قصة تحمل الكثير من الگذب .. والأفضل انك تسمعه للنهاية و تناقشه فيها كمان عشان يحس انها مش منطقية بس أديله فرصة انه يعبر و يعى ان كل اللى بيقوله مش ممكن يبقى واقعى .

كمان فى نظرية بتقول أنك لو فضلت تقوله مثلا انك كداب أو غبى …. بالتدريج و مع الوقت هيقتنع بكده … و لن يقول أى شئ حقيقي و هيقتنع انه كذاب أو غبى من داخله ولن يتوقف التصرف بالطريقة التى ترفضها .

لكن المهم ندور على نشاط نعمله مع بعض … عشان عيالك دايما لازم تحس انك بتشاركهم حياتهم و ده كله بيوصل لطفلك عشان يكون انسان متزن نفسياً .

و طبعا لازم نبقى قدوة حسنه و منكذبش أمامه عشان ميبقاش ده منهج حياه .

المهم أنك تحاول تحتوى أحتياجاته طبعا بجانب أستخدام قرص للصداع يكون مفعوله أكيد عشان تقدر تواصل … خاصة لو ربنا رزقك بأكتر من طفل .
كمان لازم تحاول تساوى بينهم فى المعملة قد ما تقدر … و يفضل لو حسست كل واحد منهم لوحده على جنب أد ايه هو مهم و مميز بالنسبة لك و بالتالى هيبقوا كلهم مميزين هى النهاية .

و من الأخر ما حدش يقدر يأكد لك بعد كل ده هتلاقى النتيجة اللى أنت محتاجها و هى” الهدوء” … بس ممكن طبعا تجبلك النتيجة دى مع مرور الوقت .
لكن المهم انك تعرف ان أى حاجة هتجربها هتكون لمصلحة طفلك فى المستقبل عشان تبنى شخصية سوية … و أن الرغى هيقل بالتدريج لكن السك هيجيب نتيجة عكسية … و يخلي طفلك يدور على حد تانى يحقق له كل اللى هو محتاجه…. و هو ممكن ميقدمش طريقة تربوية صحيحة … فالأحسن انك تحتويه بنفسك حتى مرور تلك للمرحلة .

عن الكاتب

نهلة شعلان