العيال

المرض العقلي عند الطفل: أنواعه والعلامات التحذيرية وأزاي نتعامل معاه

المرض العقلي عند الطفل: أنواعه والعلامات التحذيرية ليه وأزاي نتعامل معاه

المرض العقلي ممكن يصاب بيه أي طفل زيه زي المرض العقلي اللي بيجي للناس الكبار، لكن الأعراض نفسها بتختلف، وهنا هنعرف الأمهات والآباء أزاي يلاحظوا الأعراض دي وإيه هي طرق مساعدة النوعية دي من الأطفال.

وساعات بيكون من الصعب أن الآباء إنهم يحددوا المرض العقلي أو النفسي عند أطفالهم، ونتيجة لده مش بيلاقوا الأطفال المساعدة المناسبة اللي بيحتاجوها، دا غير العلامات التحذيرية اللي لازم يراعوها أما تظهر علي أولادهم اللي عندهم المرض العقلي و أزاي نساعد الطفل علي التكيف مع المرض.

أسباب صعوبة تحديدها

عادةً بيرجع الأمر للبالغين اللي الموجودين في حياة الطفل لانهم هما اللي بيتحددوا هل الطفل بيعاني من مشكلة صحية عقلية ولا، وللأسف، مش كل البالغين بيقدروا يعرفوا ايه هي العلامات المرض العقلي وأعراضه لدى الأطفال.

حتى لو كنت عارف ايه هي علامات الخطر، اللي بتخص المرض العقلي عند الأطفال بس المشكلة هنا بتيجي في صعوبة تمييز علامات المشكلة من سلوك الطفل الطبيعي ودا بيرجع لأن كل طفل بتظهر عليه علامات في مراحل عمرية مختلفة، دا غير أن الأطفال مش بيعفوا يعبروا عن اللي بيحسوا بيه بالكلام.

دا غير المخاوف اللي بتحوم حوالين حرج الأهل من الأعتراف أن عندهم مريض عقلي، دا غير أن العلاج إلي حد ما مكلف ماديا ونفسيا برضة وبالتالي تلاقي بعض الآباء مش بيطلبوا المساعدة أو الرعاية من متخصص عشان يساعدوا أطفالهم اللي عندهم مرض عقلي.

إيه الحالات الصحية اللي بتأثر على الأطفال

ممكن يصاب الأطفال بكل الحالات الصحية العقلية نفسها اللي بتيجي للكبار، لكن الأطال بيعبوا عنها بطرق مختلفة زي مثلا الأطفال اللي بيبقي عندهم اكتئاب بيكونوا هايجين أوي علي عكس الكبار اللي الاكتئاب عندهم بيكون ي شكل حزن شديد.

  • اضطرابات القلق، بيعاني الأطفال اللي عندهم اضطرابات القلق زي الاضطراب الوسواسي القهري واضطراب الكرب ما بعد الصدمة والرهاب الاجتماعي واضطراب القلق العام ــ وهنا القلق بنتكلم علي أساسا علي أعتباره مشكلة مستمرة بتتعارض مع أنشطتهم اليومية، والمفروض أن القلق دا حاجه طبيعية في حياة الطفل، بس في الغالب الشعور بالقلق بيتغير من مرحلة عمرية للتانية بس في أما بيتحول لمرض بيخلي غفعلا الطفل مش قادر يمارس حياته الطبيعية.
  • اضطراب فرط الحركة/تشتت الانتباه (ADHD)، وعادة بنقسم أعراض الحالة دي لثلاث فئات هي: صعوبة التركيز وفرط النشاط والسلوك الاندفاعي وبيعاني بعض الأطفال اللي عندهم اضطراب فرط الحركة/تشتت الانتباه من أعراض بتدخل فيها كل الفئات، ولكن ممكن يعاني البعض من أعراض فئة واحدة بس.
  • اضطراب طيف التوحد (ASD)، اضطراب طيف التوحد بيبقيعبارة عن اضطراب خطير في النمو وبيَظهر في مرحلة الطفولة المبكرة، وعادة بيَظهر قبل سن 3 سنين، بالرغم من تفاوت أعراض اضطراب طيف التوحد وحدته، بس دايما بتأثر على قدرة الأطفال على التواصل والتفاعل مع غيرهم.
  • اضطرابات الأكل، اضطرابات الأكل (زي فقدان الشهية العصبي والنهم العصبي واضطراب نهم الطعام) ودي عبارة عن حالات خطيرة ومهددة للحياة، ممكن يحول الطفل أنه مشغول دايما بالأكل و الوزن وبالتالي بيقل تركيزهم على الحاجات اللي حواليهم.
  • الاضطرابات المزاجية، ممكن للاضطرابات المزاجية زي الاكتئاب والاضطراب ثنائي القطب أنه يخلي الأطفال عندهم إحساس دائم بالحزن أو التقلبات المزاجية الشديدة اوي بشكل اكتر من التقلبات المزاجية الطبيعية اللي منتشرة عند كتير مننا.
  • فصام الشخصية، و المرض العقلي المزمن الأطفال اده بيخلي الطفل يفقد تواصله مع الوقتاللي هو أسمه (الذهان). وغالبا بيظهر مرض فصام الشخصية في مرحلة المراهقة المتأخرة وحتى سن العشرينيات.

ايه هي العلامات التحذيرية اللي لازم ياخد الآباء بالهم منها في أطفالهم.

بنعني ايه العلامات اللي ممكن نلاحظها علي أطفالنا بتقول أن فيه حاجه غلط أو عندهم مرض عقلي معين.

  • التغيرات الحالة المزاجية، دور عن دلالات الحزن أو العزلة اللي بتستمر لمدة أسبوعين على الأقل، أو علي التقلبات المزاجية الشديدة اللي بتسبب مشكلات في العلاقات في البيت أو المدرسة.
  • المشاعر القوية، راقب أي مشاعر بيكون فيها حالة الخوف الشديد جدًا من غير سبب وأحياناً بيكون معاها ضربات قلب سريعة أو التنفس السريع أو القلق أو الخوف الشديد بدرجة تتعارض مع أداء الأنشطة اليومية.
  • التغيرات السلوكية، ودا بيعني التغيرات الحادة في السلوك أو الشخصية، دا غير السلوك الخطير أو الخارج عن السيطرة، وحط عليهم الخناقات اللي عمال علي بطال واستخدام الأسلحة والرغبة في إنه يأذي غيرة أوي كل دي من العلامات التحذيرية الخطيرة
  • صعوبة التركيز، دور عن علامات اضطراب التركيز أو القعاد الهادي بزيادة لو كان الاتنين دول معاهم أداء ضعيف في الدراسة  بيقي هنا دي علامة تنبيه.
  • فقدان الوزن اللي من غير سبب، لان ممكن يكون فقدان الشهية فجأة أو القيء المتكرر أو استخدام الملينات يكون علامه بأن فيه أضطراب في الاكل عند الطفل .
  • الأعراض البدنية، بالمقارنة مع البالغين، ممكن يعاني الأطفال اللي عندهم حالة صحية عقلية من صداع وألم بالمعدة بدل من الحزن أو القلق.
  • الأذى الجسدي، بتأدي الإصابة بحالة صحية عقلية أحيانا إلي أن الطفل يتجه لأذية نفسه عن تعمد طبع زي أنه يحرق نفسه أو يعور نفسه دا غير أن الأمر ممكن يتطور ويوصل لمرحلة الأنتحار.
  • تعاطي المواد المسببة للإدمان، لجؤ الأطفال لتعاطى الأطفال المخدرات أو الكحول عشان يحاولوا يتكيفوا مع مشاعرهم.

ازاي نتصرف في حالة الشك ؟

لو كنت قلقان علي حالة طفلك الصحية والعقلية، أول حاجة تعملها استشر دكتور الأطفال، وأوصف  له السلوك اللي بيقلقك، واتكلم مع المدرس بتاعه ومع صحابة الأنتيم وغيرهم من الناس اللي بتقدم الرعاية اللي ي الحضانة أو المدرسة لو لاحظتوا أي تغيرات سلوكية علي .

التشخيص:

بيتم تشخص الحالات الصحية العقلية عند الأطفال وبتتعالج بناء على العلامات والأعراض

و أزاي بتأثر الأعراض دي علي حياة الطفل اليومية دا غير أن مفيش اختبارات بسيطة عشان تحدد هل فيه حاجه غلط أو مش تمام في صحة الطفل العقلية، وعنا بيجي دور الدكتور المتخصص أنه يشوف الحالة ويتابع سلوك الطفل عشان يحدد هل بيعاني من حالة صحية عقلية أم لا، وبناء على المعايير اللي موجودة في الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية (DSM) اللي نشرته الجمعية الأمريكية للطب النفسي، هيوضح العلامات والأعراض اللي بتقول ان فيه للحالة الصحية والعقلية.

وهيدور الدكتور النفسي أو مقدم خدمات الصحة العقلية عن أسباب تانية محتملة لسلوك الطفل، زي تاريخ الحالات المرضية أو الصدمات، وممكن يسألك الدكتور شوية سئلة عن نمو الطفل وطول مدة تصرف طفلك علي السلوك الحالي ده وايه اللي بيقولوا عليه المدرسين في المدرسة أو الأخصائيين الاجتماعيين، وهل فيه إصابة بأي مرض عقلي في العيلة ولا لا.

ممكن يبقي فيه صعوبة في تشخيص المرض العقلي عند الأطفال لأن الأطفال الصغيرين في الغالب بيواجهوا صعوبة في التعبير عن اللي بيحسوا بيه دا غير أن بيختلف النمو الطبيعي من طفل للتاني وبرغم هذه الصعوبات، التشخيص المناسب بيكون جزء ضروري من خطة العلاج.

العلاج:

  • العلاج النفسي، ودا بيسمي العلاج بالكلام أو العلاج السلوكي، وهو عبارة عن طريقة لمعالجة المشاكل الصحية العقلية عن طريق الكلام مع الدكتور النفسي أو غيره من مقدمي خدمات الصحة العقلية، وفي وسط العلاج النفسي، ممكن يتعلم الطفل عن حالته ومزاجه ومشاعره وأفكاره وسلوكيات، دا غير ان العلاج النفسي ممكن يساعد الطفل علي أنه يتعلم ازاي يستجيب للمواقف الصعبة اللي ليها علاقة بمهارات التكيف الملائمة للحالة.
  • العلاج بالأدوية، ممكن الدكتور يقول أنه لازم الأدوية تدخل من ضمن خطة العلاج للطفل زي مثلا المنبهات أو مضادات الاكتئاب أو الأدوية المضادة للقلق أو مضادات الذهان أو أدوية توازن الحالة المزاجية عشان تساهم في علاج الحالة الصحية العقلية اللي بيعاني منها، وبيستفيد بعض الأطفال من الجمع بين أكثر من طريقة، بس في الأول وفي الأخر لازم نرجع للدكتور النفسي قبل ما ندي الطفل أي نوع من الأدوية عشان نعرف كويس ايه الفائدة والضرر اللي هتعود علي الطفل نفسيا وصحيا.

أزاي تقدر تساعد طفلك اللي عنده مرض عقلي؟

  • بيحتاج طفلك لدعمك في الوقت الحالي أكثر من أي وقت تاني فات, وقبل تشخيص الطفل بحالة صحية عقلية، بيعاني كل من الآباء والأبناء من الشعور العجز والغضب والإحباط، عشان كده لازم تطلب النصيحة من مقدم خدمات الصحة العقلية لطفلك بخصوص تغيير الطريقة اللي بتتفاعل بيها مع طفلك، وكمان هقولك أزاي تتعامل مع السلوك الصعب.
  • دور علي الطرق اللي ممكن تسترخي فيها مع طفلك وتلعب وتهزر معاه، دا غير أن فيه طرق كتير عشان تمدح ابدنك وتنور علي المواقف والتصرفات الحلوة اللي بيعمله، واعرف أيه الأساليب الجديدة لضبط التوتر اللي ناتج عن اللضغط النفسي واللي ممكن تساعدك على أنك تفهم ازاي تتتعامل بهدوء مع المواقف المسببة للضغوط النفسية.
  • ما تنساش بضه أنك تطلب الاستشارة من العيلة أو مساعدة من مجموعات الدعم، لان من الواجب عليك أنك تفهم كويس أيه طبيعة مرض أبنك العقلي وايه اللي لازم تعملة عشان تساعدة بالطريقة السليمة.
  • وعشان تساعد طفلك في المدرسة لازم تقول للمدرسة بتاعت عن حالتة الصحية بالاضافة للأحصائي الأجتماعي اللي في المدرسة، عشان تكون المدرسة هي كمان باللي فيها داعم لصحة طفلم مش ضده أو تضغط عليه أكتر بسبب أنهم مش عارفين حالته ، دا غير انهم ممكن يساعدوك في وضع خطة للعلاج أو يساهموا في تنفيذها.
  • لو كنت قلقان عشان صحة طفلك العقلية، أوعي تتجاهل طلبك للنصيحة، دا غير أنك أوعي تمتنع عن طلب المساعدة من غيرك عشان خاطر مصلحة طفلك بحجه أنك خجلان أو خايف، لآن الدعم المناسب هو هيساعدك ويعرفك هل ابنك بيعاني من مشكلة صحية عقلية و لا، دا غير أن سعيك مهم في أنك تكتش ايه هي خيارات العلاج المتاحة لمساعدة الطفل على التكيف مع الأمر.