البزرميط الدمـاغ

إيه الفرق بين الشخص الأناني والشخص اللي عارف مصلحته؟

الشخص الأناني

الأنانية حاجة شائعة وبنشوفها كتير، كل يوم تقريبًا.

وكتير عدّى علينا شخصيات أنانية.  إما بتوصل لمرحلة النرجسية، ودي الشخصية اللي “مش شايفة غير نفسها” بتعبير بسيط.  أو النوع اللي عاوز كل حاجة ليه، وبيحط نفسه قبل أى حاجة، ومش بيبص لأي إعتبارات ولا ناس هتتأذي من تصرفاته. وده أكتر نوع صادفناه في حياتنا.

بس النقطة الأخيرة دي فيها كلام كتير، لإن ممكن التصرف ده مش معناه غرور، أو بمعنى أصح، مش حاجة وحشة ان كل واحد يدور على مصلحته واللي يهمُه. دي حاجة صحية.

بس استنى، مش كده مفهوم الأنانية اتغير؟ ولا هي مراحل وأنواع؟

أول حاجة ممكن نقولها، إن في نوع من الشخصيات اللي دايمًا بتحط اللي حواليها قبل نفسها، وبيندمجوا في ده جدًا لدرجة إنهم بيهملوا نفسهم.

ومعظم كتب مساعدة الذات في الفترة دي هتلاقيها لما بتخاطب الشخصية دي، بتقولها بكل بساطة.. خليك أناني شوية صغيرين، إهتم بنفسك، وراعي مصالحك.  والمنطق ورا ده صح، لإن لو معندكش حاجة في شخصيتك تجذب الناس وتساعدهم بيها.. يبقى كل ده راح في الهوا.

نفس فكرة “فاقد الشيء لا يعطيه” تقريبًا.

تعالى نقسم الأنانية تلات أنواع.

النوع الأول هو الأنانية الكويسة.

وده ممكن نعرّفُه بإنه الإنحياز ناحية الناس ومساعدتهم، ومصالحهم.  نفس فكرة “مين حبنا حبيناه وصار متاعنا متاعُه” ونفس فكرة كرم العرب وحسن الضيافة.. وحاجات كتير ممكن تندرج تحت القسم ده.

بس ده برضو بيبقى معاه مشكلة إنك تنسى نفسك، وتهمل مصلحتك.  أو في حاجات متقدمة، إن الموضوع ده يضُرك ويستهلك طاقتك ومواردك ويسيبك من غير حاجة تقريبًا.  ده غير إنه المادة الخام والنوع المفضل للشخصيات الإستغلالية.

ده ممكن نسميه Lose-win مثلًا، يعني انا اخسر مقابل ان اللي قدامي يكسب.

النوع التاني هو الأنانية المحايدة.

ودي تلاحظها في مساعدة الناس والإهتمام بيهم، بس مش على حساب نفسك.
وممكن نقول عليها Win-Win ببساطة.  يعني أنا واللي قدامي نكسب، وكلنا نبقى مبسوطين.

ولو في مرة قدامي قرار هفضل نفسي فيه على حد، فده هيبقى بتفكير كويس وبحساب.  يعني مثلًا لو قدامك شغل وانت محتاجة فعلًا وحالتك المادية صعبة، وقريب منك حد عاوز يشتغل، بس يقدر يستحمل شوية ومش هيتضر لو مشتغلش دلوقتي.  يبقى تختار نفسك، وتساعده فيما بعد.

برضو لإن لو معندكش شغل، هتساعده يشتغل إزاي؟  ما كان الناصح نفع نفسه يعني.

النوع التالت هو الأنانية المُطلقة.

ودي تلاحظها في الشخصية النرجسية زى ما قلنا في المُقدمة.

ممكن تتلخص مثلًا في كلمة Win-lose
أو ما معناه:؛ أنا اكسب ومش مهم الباقي.  يعني حتى لو جت فرصة أساعد، مش هعمل ده، علشان أنا مش مستفيد حاجة.

لو في صفقة شغل مثلًا او تفاوض؛ يبقى أنا ثم أنا، واللي قدامي مش مهم يخسر او يتضر.

وزى ما ده ليه مكاسب على المدى القصير..  فعلى المدى البعيد، الشخصية دي هتحتاج الناس، يوم ليك ويوم عليك.  فساعتها مش هيلاقي حد يساعده.  لإنه جذب حواليه شخصيات من نفس النوع واللي مش هيساعدوه طالما مفيش مكسب من ده.

أو، لو الموضوع مشي معاه كويس، فبرضو هتلاقيه جه في مرحلة محتاج يعتمد فيها على الناس ومش هيعرف ينجز حاجة من غيرهم.

يعني لو إترقى في الشغل مثلًا، وبقى تحتيه موظفين، ولازم يتعاون معاهم لإنه حتى لو حاول..  مش هيعرف يخلص كل شغلهم لوحده.

ولو حب يتعامل معاه، فهما هيعرفوا طبعًا إنه أناني ومش هيفكر غير في نفسه، ولو عملوا حاجة حلوة، يبقى أكيد هينسب لنفسه الفضل وهينساهم تمامًا.   فمحدش هيشتغل معاه.

 

التلات أنواع دول هتلاقيهم في كل مكان هتروحه، وليهم نسبة محترمة من معارفك.  إقرا المقالة دي علشان تعرف إزاي تتعامل مع الأناني.

عن الكاتب

كـريم ونّـي

بيزنس وسايكولوجي وشوية حاجات فوق بعض