البزرميط

مديرك بيكدرك متزعلش قوى هو أتكدر قبلك

مديرك بيكدرك متزعلش قوى هو أتكدر قبلك

مديرك بيكدرك متزعلش قوى هو أتكدر قبلك

متعرفش ليه بعض المديرين غاويين يكدروا الناس الى فى إدارتهم دايما بعد خروجهم من مكتب العام أو الـCEO و دى حكاية اتكررت كتير اوي اسمها الإسقاط النفسي هى حيلة قديمة قوى من أيام سيجمنت فرويد .

الاسقاط دا بيبقي محاولة من صاحبه أنه يدافع عن نفسه عن طريق وصف الناس بصفاته السيئة يعنى الكذاب دايما يتهم الناس بالكذب .

” الحرامى بيسرق كل اللى حوليه “.

فمتتقهرش قوى لو مديرك المباشر كدرك أول ما يخرج من مكتب المدير العام الأكبر منه لأنه بيبقى لسة واخد دوش تمام و ممكن يبقيالسبب غلطة فى معاملته و ادارته للقسم الى بتشتغل فيه او تقصير معين منه .

فهتلاقيه دايما بيلزق عيوبه و أخطاءه على الناس من حواليه و لو الموضوع كبير ممكن يقنع نفسه أن الناس دى عاوزة تضره ….. و يبدأيخطط أزاى يضرها الأول .

المشكلة اللى أختلف عليها العلماء ” هل هى محاولة عشان تتوازن و تحس أنك أفضل ؟ أم مجرد وسيلة بتكشف حقيقة الشخصية و بتخليه ينسب شره لحد تانى !

ساعات بيكون الأسقاط جزء من أعراض مرض نفسي تانى ذى البرانويا أو الذهان و اللى بيخلى الهلاوس تلعب فى دمغنا و تصورلنا أمور غلط و نبنى عليها تصرفاتنا .

و ده بيوصل الشخص الى بيعانى من المشكلة دى ان الناس كلها ضده و عاوزين يوقعوه و خلاص و طبعا دى بتبقى مشاعره هو بيسقطها على اللى حواليه .
فحاول تميز ده مجرد دفاع من مديرك و لا الموضوع عنده وصل لمراحل تانية ،يمكن تقدر تساعده وتحسسه انك معاه مش ضده فتكسبه او تهرب قبل ما يوقعك فى شر تصوراته

عن الكاتب

نهلة شعلان