الصحة النفسية

الشعور بالنقص ممكن يكون مرض ؟!

الشعور بالنقص ممكن يكون مرض ؟!

كتير اوى بنسمع ناس بتتخانق و يجى واحد منهم يقول للتانى ” أنت معندكش ثقة فى نفسك ” أو ” أنت بتعانى من الشعور بالنقص ”
.

كلمة  و بتعدى بس لو فضل الشعور ده ملازم صاحبه بتتحول لحالة مرضية و خطرها على عقلك أشد من المخدرات.

اللى بيعانى من إحساس مستمر بالنقص بيحس بأيه ؟!

– غيور : بيغير من كل الناس اللى حاسس أنهم بيثقوا فى نفسهم حتى لو كانوا أخواته الصغيرين و لو الموضوع كبر تلقى بيحسد و يحقد على المجتمع اللى حواليه .
– إقصاء متعمد : بيحس ان كل الى حواليه بيتعمدوا يبعدوا عنه أو يتجنبوه و مش بيثقوا فيه.

-حالة نفسية سيئة : حالته النفسية وحشة دايما و على طول غضبان .

و تلاقى دايما مريض «الشعور بالنقص» عالة على المجتمع لان غالبا المجتمع بيكون هو السبب في الموضوع .

يا ترى ليه ؟! 

رعاية الأطفال بتجنبنا المشاكل دى كلها 

  • لان لو مفيش تربية متوازنة و اهتمام كفاية بالطفل بتبقى زرعت البذرة الأولى لعدم الثقة .
  • طبعا إذا نجحنا مع الطفل فى التربية النفسية اللى بتدعمه فى كل مواقف حياته و منفرقش بينه هو و اخواته .
  •  كمان بلاش دايما تكسفه قدام الناس و تتكلم عن كل عيوبه و تعيره بيها .
  • لازم نساعده على الإستقرار النفيسى و دعم ثقته بنفسه و رأيه و شخصيته عشان يكون إنسانً سوي لما يكبر يقدر يخدم نفسه و المجتمع اللى بيعيش فيه.

العظمة الكاذبة

 ساعات مريض نقص الثقة بيبدأ يرسم لنفسه صورة مش حقيقيه مبهرة و جذابة . 

عشان يخبى وراها قلة ثقته بنفسه و يبتدى ينظر و يكلم زى العلماء و يبهر كل اللى بيقابله برغم أنه من جواه بيحس بنقص كبير حقد على الناس المبهورة بيه .
النقص شئ طبيعي طبعا لأننا مش كلنا ظروفنا واحدة بالعكس دى بتتفاوت سواء كانت اقتصادية واجتماعية .
لكن رغم الظروف لازم تثق فى نفسك و قدامك طريقين .

الأول الخداع : سواء كان بالتخيل و أحلام اليقظة و برغم صورة وهمية قدام أصحابك و تعيش بيها
و ده استسلام للضعف بيكون خطر جدا على المريض.

الثانى المقاومة : و تقوية الثقة بالنفس أنت أنسان زى كل الناس اللي حواليك عندك عيوب و كمان مميزات ركز على الجانب الإيجابى .

أزاى أزود ثقنى بنفسى ؟

بص لنص الكوبايه المليان

يعنى ركز دايما على الجانب الحلو فى شخصيتك و نميها أكتر و أكتر .
طبعا دعم الأهل مهم

و ده ممكن وانت صغير أو فى المرحلة المبكرة بيكون وقاية عشان منبقاش فريسة للإحساس بالنقص و لو ده حصل برده فالتركيز على الجانب الجيد بيعلى الثقة مرة تانية .
عيش الواقع

انك تلجأ للخيال عشان تحس أنك كويس ،فالواقع أحسن طريقة انك تطبق فيه دا ، لأن مفيش بني أدم كل صفاته وحشة و لان دا مش هيساعدك ده هيوقعك فى مشاكل أكتر ” الهروب ” .

الداعم النفسي

طلب المساعدة مش عيب بالعكس ده اعتراف بالمشكلة و دى أول خطوة على طريق العلاج لأن المختص هيقدر يوجهك للطرق الأنسب لحالتك عشان تتخطى للإحساس ده .

قولنا ايه اكتر موقف بتحس فيه بالنقص ؟

عن الكاتب

نهلة شعلان