البزرميط العلاقات

التصرفات المؤذية .. أنتي مش أمينة ولا هو سي السيد

التصرفات المؤذية

في حياتنا هنقابل الشخص الطيب المبتسم الهادي طول الوقت، سواء كان والدتك، أختك، جارتك، هي الشخصية الجميلة إلي مبتعرفش تقول لأ لكل التصرفات المؤذية إلي بتحصل وهتحصل ليها في حياتها، وبتبرر لنفسها دا، أنه مش قصده، ما أنا كمان غلطت، الشخصيات المؤذية بتقدر تستغل الشخصيات دي أسوأ أستغلال، وعشان كدا لو في حياتك حد منهم حاول تنصحهم ولو أنت منهم ألحق نفسك..

تصرفات بيعملها الشخص المتحمل  لـ التصرفات المؤذية

  • لازم تنفذ كل حاجة بتطلب منك، حتى لو أحتياج بسيط وهيجي على حسابك أنت
  • بتحب تهتم بالكل على حساب نفسك، ممكن تعمل تكليف لزميلك وتتأخر على شغلك بسببه
  • بتحب تسمع مشاكل الناس وتحاول تحلها حتى لو هما مطلبوش دا
  • بتحب تكون طيب وهادي وكيوت ومينفعش تجرح مشاعر حد
  • مبتعرفش تقول لأ
  • مش عارف تحكي مشكلتك لحد عشان متزعجوش
  • مينفعش أبان حزين قصاد حد لازم أبتسم حد لو جوايا بموت
  • واجب على الناس تقدر كل حاجة بتعملها
  • مينفعش الناس متحبكش عشان أنت بتحاول ترضيهم دائماً بكل الطرق
  • لازم يعاملوني كويس زي ما بعاملهم
  • لو معاملونيش كويس، أكيد أنا الغلطان ومقصر في حاجة
  • مينفعش يتخلوا عني، خايف يتخلوا عني رغم كل إلي بعمله
  • مبحبش حد يغضب مني هعمل كل إلي أقدر عليه عشان مدخلش في مشكلة ومواجهة
  • بتبالغ في محاولتك لأرضاء الغير

ليه بيتحمل التصرفات المؤذية؟

1- برافو، أنت شاطر وطيب وبتتحمل :

  • عاوز دائماً كل الناس تقوله برافو عليك، شكراً، لدرجة أنه مبيقبلش أي غلطة منه عشان يفضل يسمع الناس وهي بتشكر فيه، خايف بشكل كبير أن الناس متتقبلش تصرفاته، فبيحاول يخفي مشاعره ويجي على نفسه عشان يرضوا عنه
  • الرغبة في التقدير شيء طبيعي، لكن لما يتحول لسلوك ويخليك عبد لبشر عاوز رضاهم مش صح أبداً، دا بشر زيه زيك، لا هيرضى عن كل تصرفاتك ولا في أيده رضاك، فحاسب لو رغبتك في التقدير دي كبرت وبقت الفخ ونقطة ضعفك، دراعك إلي بيوجعك فرصة غيرك أنها تستخدمها ضدك  
  • الموضوع بيدأ من التربية، كل كويس عشان تبقى زي ابن عمتك، بنربي أولادنا على سلوكيات معينة عشان نديهم حبنا وتقديرنا، لو أم بتقرأ المقال، أرجوكي قللي العادة دي وحاولي توصلي لابنك أنك بتحبيه عشان ابنك مش ملزم يعملك سلوك معين عشان يشوف حبك، أه تقديرك هيزيد لو سمع الكلام بس مينفعش حبك ليه يظهر في الأوقات دي بس
  • لو عندك مراهق بيحب يلبس بشكل مبالغ ويهتم بنفسه عشان الناس تشوفه حلو، قرب منه وحاول تفهمه أن الناس مش هترضى عنه مهما عمل وأنه يحب نفسه وميستناش رضى حد
  • لو أنتي من النوع دا دلوقتي وفي علاقة مع طرف بيستخدم  حبك لإرضائه كنقطة ضعف، أتعلمي تقولي لأ مش عيب ولا جريمة، أرضي نفسك الأول عشان تعرفي تعملي علاقة صحية من غير استغلال

2- مبحبش المشاكل :

  • مفيش حياة بتخلى من المشاكل، أحنا بشر وبينا اختلافات وفيه اختلافات بين الرجل والأنثى طبيعي تعمل شد وجذب في أول تعاملهم
  • طول ما أنت خايف من المشاكل والفراق هيخليه يحصل، هيخليه يبعد حتى لو بيحبك من كثر اهتمامك وتجنبك للمطالبة بحقك لتجنب المشاكل، وأزاي تعرفي قيمتك لو محصلش خلاف، مع التنازلات الحب بيقل اقري دا ما عداوة إلا بعد محبه التغير ليه حبه قل ليكـِ بعد العشق المجنون؟
  • بنخاف دائماً من المشاكل عشان منزعلش ونكتئب ونتوجع، هنزعل ونتوجع دا طبيعي لكن لما نقف قصاد كل مشكلة ونتكلم فيها الوجع هيكون أخف من أننا نيجي على نفسنا ونتحمل عشان المركب تمشي لأنها كدا هتغرق بينا

3- مش عارف أقول لأ ، مش عاوز أقول لأ :

  • مش عارف تأخد قرار حاسم وتقول لأ وكفاية، كفاية السكوت على الوضع الغلط، كفاية أنك عايش في حياة مش مستريح فيها، كفاية أبقى ضحية، كفاية الظلم دا، كل ما تفكر وتقول خلاص هأخد القرار وأقول لأ، بترجع في قرارك تاني، أبدأ فكر في نفسك وخد قرار تصلح كل الاوضاع الغلط من غير خوف ولو ناوي على البعاد، أتكل على الله أن كنت ناوي على البعاد، قوم دلوقتي

4- هي راحت فين الثقة في النفس؟

  • معظم الأهالي في العالم العربي بيربوا ولادهم على الشخصية الضعيفة المهزوزة الخايفة دائماً تغلط، لأنها مش هتعرف تصلح غلطها، والمدرسة كمان بتكمل علينا وتخفي كل ملامح شخصيتنا وثقتنا في نفسنا
  • بنكون جيل مهزوز أقل كلمة تخليه يتوجع ويفكر هو ليه مش زي فلان إلي الناس بتحبه، ليه هو أقل من علان الناس بتسمع كلمته، الحقيقة أن أنت إلي سمحت لأي شخص يأذيك لما محاولتش تعلي من ثقتك بنفسك من خلال ثقافتك وهواياتك وطموحك وحياتك وبدأت تتخلى عن دا أول ما لقيت شخص قالك كلمة كويسة عن نفسك، ياريت تراجع نفسك وترجع ثقتك بنفسك لأنك أهم، حتى لو حد قالك أنك أناني قوله الأنانية مش عيب .. حب نفسك أكتر

5- خايف أبقى لوحدي؟

  • كلنا عندنا شعور داخلي بيقولنا أننا لوحدنا هنكون أضعف، أننا محتاجين دائماً حد يسندنا ويساعدنا، ويقولنا أنه بيحبنا، حلو جداً وشعور طبيعي، بس دا لو أنت كنت قادر تسند نفسك، وتعالج نفسك، وتحتوي نفسك، أنت مش عارف تحتوي وتعتمد على ذاتك وهتتكل على شخص تاني، طبيعي جداً أنه يستغل فيك النقطة دي تعويض لأنك مش عارف تحتوية، هو مش سعيد في العلاقة دي لأنه حاسس أنك من غيره ولا حاجة، لأ أنشف كدا وقوي نفسك وأعرف أنك لو لوحدك وقوي أحسن مليوم مرة ما تكون ضعيف عشانهم

الصفات دي لو كلها كانت فيك حاول تراجع نفسك وتوقف تحملك لـ  الشخصيات والتصرفات المؤذية، ولو عندك بعضها، حاول تعرف ليه أيه وقع ثقتك في نفسك وترجعها من أول وجديد

شاركونا وقولولنا لو تعرفوا حد بيتحمل التصرفات المؤذية وعرف يقول كفاية ولا لا؟

عن الكاتب

سلمى شرف الدين

سلمى شرف الدين ، خريجة إعلام ، وبحب الدوبلاج والكتابة