البزرميط

الاكتئاب في الشغل : أمتي ظروف الشغل تجيب اكتئاب؟

الاكتئاب في الشغل : أمتي ظروف الشغل تجيب اكتئاب؟

بما ان ظروف الحياة الطبيعية والمشاكل المتكررة والأزمات ممكن تجيب اكتئاب كمان الشغل ممكن يسبب لك اكتئاب ، بس الأول هنقول ايه الأعراض اللي بتظهر علي الشخص المكتئب في الشغل وبعد كده هنقول ليه الشغل ممكن يجيب اكتئاب.

الشخص اللي بيعاني من الاكتئاب تصرفاته هتكون عامله ازاي في الشغل:

هيشتغل ببطء، هيغلط كتير ي الشغل، مش هيكون قادر يركز،هينسي كتير،هيتأخر علي الشغل والاجتماعات المهمه، ممكن مايجيش الشغل أصلا، هيتخانق كتير مع زمايله في الشغل، عشان ينفذ المهام اللي وراه بيحتاج مجهود أكبر من اللازم.

والطبيعي بشكل عام إن الاكتئاب بيأثر علي حياة الشخص بشكل عام  بما فيها الشغل ده لو اكتئاب بسيط ، لكن لو اكتئاب حاد ممكن الأمر يتطور أنه يقف نهائيا عن الشغل وعن ممارسه حياته الطبيعية كلها.

في حالات الاكتئاب البسيط الشخص بيتظاهر انه كويس ومفهوش أي حاجه، علي الرغم أنه عارف كويس إن أداؤه مش زي الأول.

لو قدرنا نتعرف علي الناس اللي عندها اكتئاب وقدمنالهم المساعدة عشان يقدروا يرجعوا بسرعة ويمارسوا حياتهم الطبيعية في الشغل  والبيت.

وهنا هنحاول نشوف هل ممكن لظروف الشغل السيئة أنها تجيب اكتئاب؟

المفروض أن الشغل بشكل عام بيوفر لينا شكل ومعني حقيقي للحياة اليومية، وبيدينا رصه إننا نتعرف علي أصحاب جداد، وبيخلينا نحس بالرضا اكتر عن نفسنا، دا غير إن الشغل بيخلينا نحس بالتقدير من اللي حواليا ، وممكن الشغل في حد ذاته يقلل من فرصتنا للتعرض للأكتئاب.

الطبيعي كمان أن الناس اللي بتطرد من شغلها أو بتسيبه لأي ظرف بتكون أكتر عرضه لأن يجيلها اكتئاب أكتر من الناس اللي بتشتغل أساسا ، علي الرغم أن فيه ظروف في العمل ممكن هي بحد ذاتها اللي تسبب اكتئاب والشغل في حد ذاته مش بيساعد الشخص انه يكون عنده حيا أفضل.

على الرغم من أنه مفيش  دليل واضح على أن ظروف الشغل السيئة ممكن أنها تسبب الاكتئاب, لكن الضغط المفرط و الشدة في مكان الشغل بالإضافة إلى المشاكل التانية زي المشاكل المنزلية أو الأخبار اللي زي الزفت اللي ممكن نسمعها كل يوم ممكن تخلي الاكتئاب يجي.

فيه تقارير كتير بتقول  أن بعض أنماط الشغل بتكون أكثر قابلية من غيرها علي أنها تخلي الناس مش سعداء في أماكن شغلهم، الأعمال اللي مش بتخلي الموظف يستخدم مهاراته أو الأعمال الروتينيه المكررة بشكل يومي ممكن تخلي الشخص مدايق من الشغل، دا غير أن ي حاله لو الشخص مش عارفه ايه هو مستقبله في الشغلانه اللي بيشتغلها وهل هو شغال كويس ولا لا دا برضه بيسبب اكتئاب، دا غير أن المديرين اللي علي طول مش عاجبهم العجب وبينقدوا الموظفين عمال علي بطال ، وحط عليهم ظروف الشغل السئيه زي المكاتب الزحمه والناس اللي علي بعضها والدوشة والجو الحر أوي أو البرد أوي وظروف التهوية كل ده ممكن يخلي الشخص يحس بالتوتر والضيقة والضغط النفسي من ظروف شغل السئية.

كمان الموظفين ممكن ييحسوا بالإحباط لو مديرهم ماخدش رأيهم في ازاي يطوروا الشغل ويخلوه اكتر تنظيما، كمان لو تم فرض عليهم أوامر وقواعد من غير ما يتم مناقشتهم فيها ،و ادخال أنظمة الكمبيوتر ممكن تخلي الشغل منتظم نسبيا وسريع، بس دا بيجيب معاه مشاكل كتيرة زي ضغوطات الموعد الأخير و متطلبات باتخاذ قرارات بشكل أسرع وده بيحسس الموظف بالإجهاد، دا غير أنه بيغير طريقة سير العمل في بقية المنظومة أو زملاؤه في الشغل.

عن الكاتب

حنان جمـال