قررت تتخلص من الوحدة؟ تعالى نقولك إزاي تعمل صُحاب

441

كُل حاجة في الدُنيا محتاجة مجهود، خاصة لو حاجة هتعيش معاك العمر كله، عشان كدة انت لاوم تبذل مجهود عشان تكوّن صُحاب لإنك مش هتلاقي حد في يوم وليلة يكون صاحبك ومش كُل زميل ليك في شغل أو دراسة هتقول عليه صاحِب!.

واللي بيعيش لوحده بيراوده طول الوقت عالأقل خوف واحد من تلاتة:

  • إنه مش هيعرف يعمل صُحاب بعد ٣٠ سنة.
  • إن كُل اللي حواليه اتجوزوا واستقروا وهو مالوش ونيس ولا صاحب.
  • إنه يعيش ويموت من غير أثر ولا حد يفتكره.

وعلماء النفس مُتفهمين جدًا المخاوف دي غير إنهم مُتفهمين مخاوف بعض الناس اللي بيخافوا من الوحدة وبيخافوا من الاجتماعية في نفس الوقت، زي الإنطوائيين وزي اللي بيعانوا من نوبات الهلع أو الرهاب الإجتماعي وده لإن الناس دي بتشيل في قلبها أكتر من خوف وقلق، وعشان كدة سواء كنت خايف من الوحدة بس أو خايف من الوحدة والاجتماعية فعُلماء النفس بيقدمولك ٣ تحديات لازم تقوم بيهم عشان تعرف تتخطى الخوف ده وتستمتع بتجربة الونس والصحوبية:

التحدي الأول.. ابدأ بدايرة الدايرة:

عارف انت الناس اللي لما تروح فرح تبع ناس حبايبك تلاقيهم، تروح تجمُّع مع صحابك تلاقيهم، تروّح تفتح الفيس تلاقيهم في الأصدقاء المُقترحين؟

هُما دول بقى يا معلم البداية بتاعتك، لإن اللي بيعطّل دايمًا طريق تكوين الصحوبية هو فِكرة إننا نبدأ من الصفر، طيب ليه تبدأ من الصِفر وانت حواليك ناس بينك وبينهم حاجات مُشتركة أصلًا؟!.

خليك شوّاف وركز مين في الناس دي أقرب حد لشخصيتك واعزمه عالقهوة  مثلًا أو عالسينما أو أي حاجة تناسبك في أي يوم وهتبقى دي البداية بينكم.

التحدي التاني.. سيب الموبايل:

مشوار البنك اللي بتقعد فيه ساعة ولا طابور العيش أو المُرتّب ولا حتى الشخص اللي بتشوفه كل يوم على ترابيزة جنبك على القهوة كل دي حاجات تُعتبر أرض خِصبة لعلاقة صحوبية لو بس سيبت الموبايل وقولت لحد من الناس اللي بتقابلها دي:”أهلًا”، وبكرة أهلًا تجُر سهلًا وتجيب حكاية فرواية وتبقى الصحوبية ابتدت، بس انتخُد الخطوة وخلي وشك في وش الناس بدل الموبايل.

التحدي التالت..اللقاء الأسبوعي:

شوف انت مُهتم بإيه وابدأ اتعلمه في شكل جلسات، سواء بقى التسويق أو الرياضة بشكل عام أيًا كانت إيه بس المُهم انك تشوف نفس الأشخاص بصفة دورية كُل أسبوع وده هيخلق بينكم كلام وحوارات وصداقات بشكل كبير جدًا.

التحديات دي مُجرّبة والناس اللي جربتها أشادت بمدى فعاليتها في تكوين صداقات كتيرة، فانت كُل اللي عليك انك تبدأ تمسِك الخيط وهو هيكُّر معاك وبدل الصحوبية هتبقى اتنين وتلاتة وتخرج من إطار الوحدة ده وتقدر تعيش حياتك.

اترك تعليق