العيال

6 حاجات ما ينفعش تتقال للطفل أبداً

كلام

كتير بنسماع من الأب و الأم الكلام صعب مينفعش طفل يسمعه نتيجة الضغط النفسي وظروف المعيشة الصعبة و طبعا أسلوب الأهل ده بيأثر على سلوكيات و صحة الطفل النفسية.

أيه الكلام اللى ميصحش يقال للطفل ؟

يا فاشل مفيش حاجة تعملها صح أبدا

دى كارثة فى حد ذاتها لأننا لما بطلق صفة سيئة على الطفل بنزرع الفكرة فى عقله الباطن أنه فعلا فاشل مهما حاول انه يثبت العكس.

و بتخليه أنسان سلبي عنده لا مبالاه و عدم ثقة فى قدراته .

الأفضل نقول ليه تفتكر فى حل تانى للموضوع ده ؟ أو كان ممكن تعملها أزاى عشان تنجح ؟
خليه يشغل عقله شوية و يفكر فى بدائل لحل مشاكله عشان يعرف ان الحل الصح بيقصر عليه طريق و يوصله للنجاح.

” أنت …. نسخة من أبوك بالظبط “

جملة ذى دى بتضرب بيها الأم عصفورين بحجر واحد أولا لانها بتهز صورة الأب أو الشخص اللى بنوصف الطفل أنه شبه .

كمان بتأثر بالسلب على نفسية الطفل ده غير أنها بتزود عنده و تخليه يقلد طلما ده بيغيظ أمه .

الأحسن أنك تبطلى تشبهى الطفل بحد و تعاملى مع السلوك السئ فى محاولة لتعديله .

” أنا زهقت منكوا و هسبلكوا البيت و أمشى “

كارثة جديدة لسببين الأول أنك بتجرحى مشاعر الطفل طول الوقت بأنه شخص غير مرغوب فيه و أنك مضطرة تعيشى معه .

و ده طبعا له أثار سيئة جدا على نفسية طفلك و هيزود من سلوكه المتعب.

كمان فكرة أنك تسيبى طفلك هتحساسه دايما بعدم الأمن و ده باب لكتير من المشاكل النفسية.

الأفضل أنك تتملكى أعصابك برغم أن ولادنا بيجننونا كلنا بس هدفنا الأساسى مصلحتهم و الجمل دى ضد مصلحتهم.

عشان كدا بلاش نقول كلام عمرنا ما هنفذه و نحاول نقوم الطفل و ندعم سلوكه الجيد و نصبر على السئ لحد ما يختفى.

” أخرس…كفاية رغى أنا مشغول دلوقتى ”

كتير من الأهالى بترددها من غير ما تعرف حتى هى هتضر الطفل أزاى ؟

بعد ما كان منفتح على الدنيا و عاوز يحكيلك كل حاجة هيبطل يتكلم معكى و هيتجنب الحوار أصلا.

كمان هيولد عند الطفل شعور إذا كنتوا أنتوا مش عاوزنى فأنا كمان مش عاوزكوا .
بسبب الرفض الدائم سواء من الأب أو الأمو هيبعد عنكوا أكتر و أكتر.

بلاش نخرس الطفل الأفضل أننا نسمعه و نوجهه و لو فعلا مشغول قوى ممكن توجه أهتمامه لحاجة تانية دلوقتى بس بشرط أنك لازم ترجع تقعد معه و تسمعه و يا ريت يكون فى نفس اليوم .

لأنك لو وعدته و خلفت وعدك هتتدخل فى مشاكل نفسية أكتر.

” أوعى تعيط الراجل مبيعيطش “

جملة مش واقعية لأن كلنا بشر و بنحتاج نفضفض و نعبر عن مشاعرنا فبلاش تكبتى مشاعره.

و تعوديه يخبيها بالعكس شجعيه يعبر عن مشاعره و يتكلم عشان تعرفى أيه مزعله .

الأفضل أننا نعرف السبب أحسن ما نخفى مشاعره السلبية لحد ما تغلبه و تدمر نفسيته.

بس طبعا مش عاوزين الطفل يعيط طول اليوم لكن الحوار كويس عشان نقدر نعالج المشكلة يا ريت الجلة تبقى“عبر بالكلام بدل العياط و الصراخ”

” بطل زن و نكد و إلا ……..”

لغة التهديد غالبا بتكون جملة سببها قلة الحيلة يعنى من كتر ما الطفل مغلبك بيجبرك على التهديد .

بس ده غلط لأن فى طرق تانية كتير غير التهديد لأنه بيخلى الطفل يحس بعدم الأمان.

كمان لو لم تنفذى تهديدك دى كارثة أكبر لأنه بيتأكد أن كلامك كله فى الهوا و أنك مش هتعملى حاجة.

الأفضل أنك تتمالكى أعصابك و حاولى تخرجيه من الموقف الغلط المتكرر لحد ما يمسى .
أو أختارى عقاب فعلى يكون معروف للطفل و لو غلط نفذيه مثلا ممكن يبطل لعب لمده 10 دقائق أو يروح لكرسى العقاب مهم أن العقاب يكون معروف للطفل مسبقا .

التربية مهمة صعبة بس مش مستحيلة و التوفيق فيها محتاج تعب و صبر و طولة بال طبعا .

لازم نعرف ولادنا و نتعامل معهم على أساس شخصيتهم و طبعهم عشان نقدر نحتويهم.
و نحافظ على صحتهم النفسية و ثقتهم بنفسهم .

أيه تانى عمل محتاجين نبطل نقولها للطفل ؟

عن الكاتب

نهلة شعلان