البزرميط الدمـاغ

الملل طلع ليه أنواع؟ طب ازاي أتعامل؟

الملل

الملل تعريفُه إيه؟

بُص، هو لسه لحد دلوقتي مفيش تعريف واضح وثابت للملل.  بس في إتفاق بين باحثي علم النفس إنه مش إكتئاب ومش لامباله، هو حالة ذهنية مُعينة، ومزاجية.

وفي إجماع إن الملل ده حالة من الفراغ وعلاماتها بتبقى في قلة التركيز والإهتمام، وشوية إحباط من الفراغ ده.

الفكرة هنا إن في إتجاهين للملل:
الأول بيبقى من قلة التحفيز، وده النوع اللي هنتكلم عن أنواعه هنا.
والتاني بيبقى في فرط التحفيز، والإنشغال بأفكار ومعلومات كتيرة جدًا في نفس الوقت.  والنوع التاني ده غالبًا بيروح ناحية الأرق النفسي.

الملل الكويس.. الإسترخاء

ودي بتتلخص في حالة “الروقان”.  يعني مفيش أفكار كتير ولا إنشغالات.  واليوم جميل وخفيف. وتلاحظ هدوء  من نوع صحي.  وتفكير كويس.

ملل المُقارنة

وده تلاحظه مع الروتين وتكرار نفس الحاجات كل يوم تقريبًا.  وبيفكروا في التجديد وإيه اللي ممكن يتعمل مختلف.  بس المشكلة هنا إن ده بييجي مع حالة توهان.  يعني “عاوز أعمل حاجة جديدة، بس مش عارف هي إيه”.  وغالبًا مبيعملش حاجة برضو.

ملل التفاعُل

وده من اسوأ الأنواع تقريبًا.  لإنه بيعبر عن ملل من معظم الحاجات اللي بتحصل.  وبتخلي الشخص عاوز يهرب ويبعد عن كل حاجة.  والنوع ده بييجي مع الفومو وإن دايمًا في حاجة أحسن كان زماني بعملها دلوقتي..  طب أنا قاعد هنا بعملل  إيه؟  لأ ده أنا اسيب كل ده وأمشي.

ملل البحث

وده يتلخص في “إيه الزهق ده، لما أقوم اعمل حاجة مفيدة”.  وده نوع مفيد لإنه بيأدي فعلًا لحاجات تتعمل وتغير الحالة المزاجية، زى الخروج او تجربة حاجة جديدة.  ولو إنه أحيانًا بيأدي لتصرفات فيها خطر او عنف.  بس هو عمومًا نوع كويس وأحلى حالة للإبداع.

ملل اللامبالاة

وده نوع علاماته شبه “قلة الحيلة”.  يعني زهقان ومش عاوز أعمل حاجة.
وفيه إنطوائية كبيرة ومفيش حماس لأى حاجة تقريبًا.  الفكرة إن إستمرار الحالة دي ممكن بكل سهولة يروح ناحية الإكتئاب.  الحالة المزاجية المستمرة دي مُضرة وبتأذي الشخص نفسه واللي حواليه، وبتأثر على الموظفين مثلًا وتقلل إنتاجهم بشكل كبير.

إزاي تتعامل معاه؟

أول حاجة لازم تركز عليها هنا هي إنك تظبط وقتك أكتر.  وأنا عارف انها حاجة رخمة في الأول.  بس شعور السيطرة اللي بيجيلك لما بتتحكم في وقتك رايح فين يستاهل التعب.

نوّع إختياراتك شوية

لما بتظبط وقتك، هتلاقي في حاجات ممكن تاخد كتير، وحاجات تانية سهلة.
تعالى نبسّط:

  • زهقان وفي البيت، وحتى السوشال ميديا مش مساعده.

طب ما تشوف فيديوهات عن حاجة جديدة؟ لو مُتحمس تتعلم، شوف كورس سهل تخلصه وانت قاعد.

  • مفيش نت ولا كمبيوتر.

طب بترسم؟ حتى لو مش بتعرف، إرسم. النصيحة مبتذلة أنا عارف.
بس في الحقيقة الرسم العشوائي بيخليك تفضي الدوشة اللي جوه دماغك.

  • لو على طريق طويل جدًا؛

بعمل إيه؟ بقول حرف من الإنجليزي وأفتكر كل الكلمات اللي بتبدأ بيه.
ده بيحسن الذاكرة وبيساعدني أراجع الكلمات اللي أعرفها.
وأتعلم كلمات جديدة لو لقيتني مش عارف كلمات كتير في حرف مُعين.

  • لو بتكتب، حتى لو شايف ان مستواك مش حلو، إكتب.

لإن ده Brainstorming مع نفسك، وبيساعدك تطلع أفكار أو حلول لأي حاجة تقريبًا.

عيش اللي بتعمله

مشكلة الملل إن بعد دخولك في الحالة لفترة طويلة شوية، بتبدأ تبقى زومبي.
وكائن روتيني عايش جوه الصندوق، نادرًا لما بيفكر براه. فالحل هنا هو إنك تركز في اللي قدامك.
ده مُمل؟ ليه؟ طب إيه اللي ممكن يتعمل أحسن؟

وده ياخدنا للنقطة الجاية.

غيّر في اللي بتعمله شوية

لو يومك مُمل، وفي حاجات مينفعش تهرب منها، زى الشغل او الكلية او ايًا يكن..
يبقى إخلق دايرة صغيرة من الحاجات اللي بتعملها وقت الفراغ.

يعني مثلًا.. الشغل.

  • تعالى نتخيل المُحاسب في يومه بيعمل ايه مختلف؟ تقريبًا ولا حاجة.

طب لو المحاسب ده زهقان من الروتين؟

يبقى ممكن يتعلم في الـExcel شوية.  بما إنه عالم تاني خالص وممكن يتعمل فيه حاجات أكتر بكتير من الـSheets.  محتاج بس يدوّر لو فعلًا عاوز يطلع من حالة الملل.

  • لو شغال في خدمة العُملا…

وكل يوم بتيجي نفس المشاكل وبتقول نفس الحاجات، ممكن تجرب تغير طريقة كلامك، ممكن تجرب تبيع حاجات (حتى لو مش مطلوب منك) بس مجرد التجربة بتبقى مُمتعة، وبتعلمك كتير.

  • الملل في الشغل معناه إنك بتخلص في وقت أقل من المفروض. فلو مُجبر تقعد بقية ساعات العمل، يبقى ممكن تعمل حاجة من إتنين:

واحد:

تكلم مُديرك وتخليه يديلك تاسكات تانية تتعمل.  وبما إنك متطوع في ده، إختار حاجة شادة إنتباهك أو حابب تعملها، وضيفها لجدولك.  وده هيسندك لو في ترقية بالمناسبة.

إتنين:

لو مش بتحب الشغل ولا اللي فيه، يبقى إختار حاجة من بره تعملها.  زى إنك تاخد كورس او تقرا مقالات في المجال او مجال تاني مُكمل ليه.

المفروض يعني إن محدش هيكلمك علشان بتحاول تطور نفسك في شغلك. بس لو حصل، هيتقالك ايه؟ خد اعمل حاجة كمان؟طب ما ده هيرجعنا للإختيار الأول. فلو ده اللي هيحصل عمومًا، يبقى أطلبها بنفسك وخلي الموضوع إختياري.

أهم حاجة هي إنك تاخد وقتك.

الملل بيخليك متضايق، ومالكش خُلق لحاجات كتير، او شايف ان حتى أبسط الحاجات اللي ممكن تتعمل دلوقتي طويلة ومُملة. بس دي حاجة لازم تواجهها بطريقتك.
خصوصًا لو هتجبر نفسك تعمل حاجة مُفيدة.

في الأول بتبقى رخمة، بس هي ضرورية.  وهتفتح قدامك طُرق كتير تواجه بيها الملل في المستقبل.
يبقى ليه لأ؟ نستثمر شوية الوقت دول.

هو إحنا عندنا حاجة تانية تتعمل؟

عن الكاتب

كـريم ونّـي

بيزنس وسايكولوجي وشوية حاجات فوق بعض