الدمـاغ

10 حاجات لازم ماتفكرش فيهم، عشان تحافظ على دماغك!

كتبها سها مطر

ممكن تعتقد أن الأفكار الغلط  بتيجى وبتروح ومش بتأثر علينا، لكن الحقيقة هي أن أفكارنا وطريقة تفكيرنا هي شيء أساسى وجوهرى أكتر ما أحنا مدركين.

الدخول في أنماط من التفكير وخلق معتقدات غلط  بتشكل أساس حياتنا ونظرتنا لنفسنا وللناس وللمجتمع حوالينا. ممكن نختار أننا نفكر بإيجابية أو بسلبية في أي موضوع، بطبيعتنا، الشائع أننا نميل أننا نفكربطريقة سلبية بيكون ليها آثار كبيرة على صحتنا العقلية.

تصحيح وتعديل أنماط التفكير الغلط هيكون ليه فوايد كبيرة مدى الحياة. بذل مجهود لملاحظة طرق التفكير الغلط ومحاولة وقفها، ممكن تاخد وقت شوية وممكن يكون من الصعب أننا نتراجع عن طريقة تفكير اعتدنا عليها، لكن مش مستحيل.

هنعرض خلال الموضوع  10 طرق غلط للتفكيرهتعرف ليه مش بيخدموك. شوف ايه الخطأ اللى ممكن يكون موجود فيك وحاول أنك تاخد خطوة انهارده أنك تغيره. ودول 10 أخطاء شائعة في التفكير لازم تتخلص منهم:

1- التعميم المبالغ فيه:

أحنا دايما بنخلق معتقدات سلبية من خلال التعميم المبالغ فيه لكن السبب اللى بيخلينا نعمل كده هو أنه من السهل الوقوع في فخ. لو فشلنا في شيء بنلجأ أننا نطبق الاعتقاد ده في كل محاولة نعملها في نفس الشئ. يعنى مثلا لو كنت في علاقة عاطفية واتعرضت للخيانة أو لسؤ المعاملة – ممكن تلجأ للتعميم المبالغ فيه والاعتقاد أن كل الرجالة ( أو الستات) خاينين وأنك دايما هتتعرض لنفس الأذى. حاول أنك متعممش نتيجة حالة واحدة على كل الحالات، وتدى فرص أكتر لنفسك ولغيرك.

 

2- تجاهل الإيجابيات:

هل جربت إحساس أن يومك كله يبوظ بسب موقف واحد سلبى حصل وركزت عليه؟ أحنا بنميل أننا نختار أننا نتجاهل ونصفى كل الإيجابيات على الرغم من أنها ممكن تكون تتعدى الموقف السلبى. حاول أنك تتعود على أنك تلتقط وتركز على كل الجوانب الإيجابية في اليوم، حاول كمان أنك تشوف النعم اللى عندك زى الأهل، الأصحاب، الصحة، الشغل.. حاول أنك تعد الإيجابيات في حياتك ومتبوظش يومك بسبب موقف واحد سلبى حصلك.

3- أخذ كل حاجة بصورة شخصية:

من الطبيعى جدا أننا نحس أن العالم كله بيدور حوالينا، لكن أوقات تفكيرنا ممكن يتسبب في أننا نشوف اللى بيحصل حوالينا من وجهة نظرنا ويتحكم في شعورنا في مواقف معينة. يعنى مثلا لو صاحبك مردش عليك على طول، أنت ممكن تقرر مع نفسك أنه مش عايز يرد عليك وأنه مضايق منك. لكن معظم الوقت، أنت مش بتكون المقصود من الموضوع، علشان كده متبقاش متسرع في أنك تاخد كل حاجة على نفسك وتفهم أن ممكن الناس اللى بتتعامل معاهم يكونوا بيمروا بمشاعر سلبية ملكش علاقة بيها. لما النوع ده من المواقف يمر عليك، حاول أنك تدرك أن في عوامل تانية ممكن يكون ليها تأثير على رد فعل الشخص اللى بتتعامل معاه.

 

4- التفكير العاطفى السلبى:

لما تجلنا المشاعر السلبية من الأفضل أننا منسمحش أنها تأثر على أفكارنا. بس من السهل جدا أننا نربط بين عقلنا ومشاعرنا السلبية – لو كنت حاسس أنك شخص سئ أو حاسس بإحباط وأنك إنسان فاشل، ده مش معناه أن دى الحقيقة. حاول أنك تخرج أي تفكير سلبى ، كمان حاول أنك متطلعش باستنتاجات حوالين نفسك كنتيجة للتفكير ده.

 

5- المبالغة أو التقليل:

التوقعات السلبية ممكن تخلينا نفكر في سؤال ” هيحصل ايه لو؟ “. لو سبت شغلى هلاقى شغل تانى؟ هعمل ايه لو محبتش الشغل الجديد؟ ولو الناس في الشغل مندمجتش معاهم؟ وبالتالي، النوع ده من التفكير ممكن يمنعنا أننا ناخد قرارات صح ونكبر المواضيع بأسلوب مبالغ فيه.

على الجانب التانى، أحنا بنلجأ أحيانا أننا نصغر المواضيع وخاصة الإيجابيات في حياتنا والجانب المضئ في شخصيتنا. والطريقتين غلط لو أحنا عايزين نعيش حياة صحية.

 

6- وضع افتراضات حوالين تفكير الآخرين:

في أوقات كتيربنميل أننا نحط افتراضات حوالين تصورات الناس في أي موضوع، لكن أحنا منقدرش نعرف فعلا ايه اللى بيدور في تفكير شخص تانى. لو أنت عندك ميل للاعتقاد أن الناس بتفكر فيك طول الوقت بصورة سلبية لازم تعرف أن أغلب الناس بيكونوا مشغولين بنفسهم عن أنهم يفكروا فيك طول الوقت، علشان كده حاول أنك متركزش أوى في أنك تحط افتراضات في تفكير الآخرين.

7- التفكير الأسود أو الأبيض:

أوقات كتير بيكون من السهل أننا نفكر في أما شيء أو آخر، أو بمعنى تانى أما كل حاجة أو ولا حاجة – كويس أو سئ.  بس النوع ده من التفكير المحدود بيشيل كل الاختيارات التانية والفرص أو ( الظلال الرمادية)، لو اتبعت الأسلوب ده مش هتقدر تشوف كل الجوانب . خليك فاكر أن العالم متعدد الأوجة، علشان كده خلى وجهة نظرك بنفس الطريقة.

8- التركيز على “المفروض”:

المجتمع بيخلينا نحس دايما أننا لازم نعيش بطريقة معينة. وأوقات كتيرة بناخد قرارات علشان بنحس أنها مفروضة علينا وأننا لازم نعلمها. بس مين بالظبط اللى حدد القواعد دى؟ هل هي مجموعة قواعد وضعها الناس؟ هل لأن مجتمعك، أصحابك، أهلك متوقعين منك تصرف معين؟

المرة الجاية لما تقول لنفسك ” أنا لازم اتصرف تصرف معين” بالرغم من أن التصرف أنت مش راضى عنه ومش هيخليك مبسوط، اسأل نفسك ليه.

 

9- لعبة اللوم:

لما بيكون عندنا ردود فعل عاطفية سلبية، ممكن بسهولة نلجأ أننا نرمى اللوم على غيرنا. الحاجة الوحيدة اللى أحنا مسئولين عنها هي ردود فعلنا على المواقف والناس. متحملش المسئولية لحد، لأن أنت الوحيد المسئول عن طريقة استجابتك للمواقف ومحدش يقدر يخلينا نحس بشعور معين إلا لو أحنا سمحنا لنفسنا بكده. بمجرد ما تفهم الموضوع ده، هتقدر تسيطر على المواقف اللى بتقابلك وتحسن علاقتك مع الناس.

 

10- حاجتك أنك تكون صح طول الوقت:

هي سمة منتشرة بشكل كبير. كام مرة حسيت بالإحباط والغضب لما حد بيختلف معاك في وجهات النظر أو المنظور؟ الحاجة الدائمة لإثبات أنك صح وأن الباقى هما الغلط هي طريقة تفكير أكيد محتاجة أنها تتغير. فهم أن كل واحد في الحياة عنده تحديات وخبرات ووجهات نظر مختلفة هو اللى بيخلى العالم متنوع. حاول يكون عندك وعى بشعور الناس وأنت بتعبرعن رأيك واحترم شعورهم وكمان اعرف أنك مش لازم تكون على طول أنت الصح.

خليك عارف أن طريقة تفكيرنا ليها تأثير كبير على حياتنا أكتر مما أحنا مدركين. وتغيير أنماط التفكير السلبية هي خطوة كبيرة ومهمة علشان نكون إيجابيين أكتر مع نفسنا ومع الناس.

عن الكاتب

سها مطر