سايكويكي

فوبيا الفشل أو Atychiphobia : بتخلي الواحد محلك سر وما يحققش حاجه في حياته

فوبيا الفشل أو Atychiphobia : بتخلي الواحد محلك سر وما يحققش حاجه في حياته

فوبيا الفشل أو رهاب الفشل أو الإخفاق هو عبارة عن  خوف مش طبيعي وملهوش أي مبرر وبيخلي الشخص ما يحاولش ينجز أو يحقق أي هدف في حياته ، ومستمر في إحساسه بانه هيفشل، والنوع ده من الفوبيا بيخلي الشخص يتبع أسلوب حياة في اضيق الحدود، دا غير أنه بيدمر حياة البني أدم عشان بتخليه ما يعملش ايه حاجه عشان خايف يفشل فيها، أنما مصطلح فوبيا الفشل أو الأخفاق جاي من فوبوس اليونانية وتعني “الخوف” أو “الخوف المرضي” و معنى الإخفاق “مؤسف”.

 الناس اللي عندهم النوع ده من الفوبيا شايفين أن فرصهم ي النجاح قليله وأن الفشل هو اللي مسيطر علي حياتهم وبيفضلوا عدم المجازفة، ومع التطور الخوف ده هيوقف كل الجهود الذاتية اللي بيقوم بيها الشخص عشان يمارس حياته بشكل طبيعي ومثمر، دا غير أنه هيخليه يبدل محاوله في أنه ينجز أي مهمة عشان خايف يفشل .

واللي نفهمه من تعريف الرهاب أن القلق من أي رهاب معين مش متناسب مع الواقع، والمتضرر منه عارف أن الخوف اللي بيحس بيه مش عقلاني بالمرة وبالتالي العقل اللاوعي بيضخم من حجم المشكلة عشان كده مفيش علاج سهل لنوع ده من الفوبيا أو الخوف من الفشل أو رهاب الإخفاق.

سبب فوبيا الفشل أو الخوف من الفشل

الرهاب أو فوبيا الفشل بتنشأ من مزيج من الوراثة وكيمياء الدماغ وتجارب الحياة، دا غير أن ممكن تصرفات الوالدين و العيلة، والأحداث المؤلمة والمحرجة اللي بتحصل بسبب فشل طفيف في أول المشوار سبب لتكون النوع ده من الرهاب، لما يواجه الفرد فشل مفزع و هو مش مجهز أو مستعد علي أنه يتعامل بقدر من الفاعلية مع المشاعر الي بتنتج عن الفشل الناتجة عنه، هونا الرهاب أو الفوبيا بيتكراكم لحد ما يبقي مستمر علي المدى الطويل.

لما يرتفع مستوى نمو العقل في البيت ويتم ربط التأييد أو الشعور بالحب بالأداء الجيد للشخص هيبقي من الصعب الفصل بينهم، والنوعيه دي من الناس بيخافوا يخسروا المشاعر دي لو حصلهم فشل، دا غير ان فيه شوية من الناس اللي عندهم فوبيا بيعون عندهم عامل القلق دا وراثي  ودا بيزود المشكلة، واللي بيميز الناس اللي عندهم فوبيا الفشل أنهم بيختاروا الأمور الوسط عشان يبقي الأمان بعيد عن الفشل.

دا غير أن اللي عندهم النوع ده من الرهاب بيربطوا بين إمكانية الفشل والمنافسة، وبيلاقوا أن المجتمعات التنافسية بطبيعتها بتسبب لهم مشكله وبيحاولو يبعدوا عنها، عشان كده لما بيجي يعمل حاجه بيحاول أنه يحصل علي أكبر قدر من التشجيع والاندفاع عشان يتجنب الفشل وانه يحاول يحقق قدر ولو صغير من النجاح .

ولأن المجتمع الحديث بيركز كثير على الكمال ، فإن الشخص اللي عنده فوبيا الفشل مش بيحاول أنه يخاطر بأنه يجرب عشان حتي يوصل للكمال، ده لأن المجتمعات صورت قيمة الفرد في نسبة نجاحه ، دا غير أن الحالة دي من الدينامكية هي الأكثر حدوثًا بشكل سريع في المدرسة مثلا، عشان بيضطر الطلاب يتنافس على عدد محدود من المكافآت، وساعات بتقل فرصه بعض من الطلاب علي أنهم يجيبوا الدرجات الكافية اللي هتخليهم يخدوا الجايزة، بالتالي بيكون عندنا طالب مش قادر يحقق الأهداف اللي هو شيفها مش مناسبة لقدراته و بيحس الطفل  انه مش هقدر يوصل للهدف وبيحاول أنه يبعد عن الموقف من الأساس ويخليه في السيف مود عشان بيخاف انه يفشل او أنه يبعد عن التجربه نفسها وما يدخلهاش سواء كان امتحان أو غيره من المنافسات.

أيه أعراض فوبيا الفشل أو رهاب الإخفاق:

الأعراض الفسيولوجية النموذجية اللي ممكن تظهر علي الناس اللي بتعاني من الخوف من الفشل زي:

– عدم انتظام ضربات القلب، ضيق في التنفس، سرعة في التنفس، دوخه ، أحساس عام بالفزع،

 إسهال، اضطرابات بالمعدة،  احمرار في الوجه، عرق شديد،  شد عضلي، رعشة و وتعب عام.

وبتظهر الأعراض دي لما  يواجه الشخص إمكانية أنه يفشل، زي ما مثلا يطلب منه أنه ينجو مهمه معينه هو شايف أن فرصه نحاجه في المهمه دي لا يمكن تبقي 100%، وممكن يحصله أنهيار.

 وبالتالي لو الشخص ده أتساب من غير ما دكتور نفسي يفحصه ممكن الدنيا عنده تتعك أكتر، ويتطور الأمر بأنه يفقد الثقة في نفسه منه يدخل في نوبه اكتئاب، وبالتالي بخليه يتجنب أي موقف أو مهمه هو شايف أنه مش قدها ويضيع علي نفسه فرص كتير سواء علي مستوي العيله أو الشغل.

وعدم القدرة علي التغلب علي القلق من أي مهمه معروضة علي الشخص اللي عنده فوبيا هو في حد ذاته نوع من الفشل، عشان كده لازم الشخص يتعلم  الإنجاز و السعي عشان يبقي متميز، ويحافظ على التوقعات المتفائلة، ويبعد عن فكرة أنه يحس باليأس لما يفشل في أي مهمه أو شغل، والناس اللي عندهم فوبيا بيعملو ايه إما بيحطوا لنفسهم أهداف عالية جدا أو منخفضة جدااا وبالتالي بتعرضوا للأحباط كتير بسبب المواقف اللي بيحطوا نفسهم فيها.

عن الكاتب

حنان جمـال