البزرميط

الفوبيا عند المشاهير غريبة حبتين: هيتشكوك كان بيخاف من البيض وأوبرا بتخاف من اللبان

مشاهير عندهم فوبيا

الخوف شئ طبيعي بس لما بيزيد عن حده أو لما بيبقى غير منطقي في معظم الحالات يبقى إحنا بنتعامل مع مرض نفسي وهو الفوبيا أو الرهاب النفسي. الفكرة إن الفوبيات كتير جدًا ولحد دلوقتي ماحدش حصرهم بشكل نهائي إنما الفوبيات عند المشاهير اللي تحت دول كانت غريبة حبتين:

  جورج واشنطن

بيخاف من أنه يتدفن وهو صاحي واللي معروف بأسم رُهاب الوأد، جورج واشنطن أول رئيس للولايات المتحدة الأمريكية، و قام بقيادة القوات الأمريكية في كتير من الحروب  و دافع عن الولايات المتحدة ضد البريطانيين، و خاطر بحياته عشان ينقذ غيره وفيه ناس كانت فاكره رجل لا يخاف بس هو في الحقيقه بيخاف من النوع ده من الفوبيا والغريب أنه وهو بيموت طلب من اللي حوالية أنه يسيبوه يويمن علي السرير عشان يتأكدوا انه مات بالفعل بعدين يدفنوه ، وكان النوع ده من الفوبيا منتشر في القرنين السادس عشر و السابع عشر، و على الرغم من أن النوع دا من الخوف مكنش معروف في الوقت ده بس الطب البدائي، قال أن دفن الأحياء حصل  بالفعل على مر العصور.

  وودي آلن

ودا بقي كانت حالته مستعصيه يعني كان بيخاف من أي حاجه وكل حاجه يعني كان خوفه وصل للحدود القصوي والتطرف على الرغم من أنه بيخاف بشكل طبيعي من المرتفعات، و الأماكن المغلقة و الحشرات، و لكنه كمان بيخاف بشكل غير طبيعي من حاجات تانية زي الألوان الزاهية أو الساطعة، و الحيوانات، و المصاعد و زبدة الفول السوداني عندما تلتصق في سقف حلقة، بالإضافة إلى انه كمان عنده افكار ومعتقدات وتصرفات غريبه زي أنه بيشترط أن تكون بلاعة الحمام في زاوية بدل في النص، وكان بيحب يقطع الموز لسبع قطع قبل ما يزود عليها حبوب الفطار اللي بياكلها كل يوم.

  ريتشارد نيكسون

 وده بقي كان عنده حاجه أسمها نوسوكوميفوبيا  أو الخوف المرضي من المستشفيات، الرئيس الـ 34 للولايات المتحدة، و هو راجل محدش يقدر يناساه خصوصا أن أسمه مرتبط بفضيحة اللي هي  فضيحة واترجيت، بس الراجل ده كان عنده خوف مرضي من المستشفيات، وكان بيحس أنه وهو داخل أي مستشفي أنه مش هيخرج منها تاني وهو صاحي، في 1974، كان عنده  تجلط الدم أو اللي بيسموها جلطة رفض ساعتها أنه يروح يتعالج بالمستشفي لكن استسلم في الأخر بعد من الدكاترة حذروا انه لو مرحش هيموت.

  ألفريد هيتشكوك

ألفريد هتشكوك، مُخرِج هوليوود المشهور والمُنتِج المعروف بأفلام زي (سايكو) و (ڨيرتيجو)، كان بقي عنده نوع غريب من الفوبيا اللي هي فوبيا البيض او اللي بيسموها أوڨوفوبيا ، وقال عن البيض انه حاجه مقرفه وعمرة ما أكل بيضة في حياته أو حتي يبقي موجود في مكان فيه بيض.

  سيجموند فرويد

سيجموند فرويد، دكتور  الأعصاب اللي أسس مدرسة التحليل النفسي، و واخترع نظيات كتير اللي غيرت العالم كان عنده نوعين من الفوبيا زي فوبيا الأسلحه وفوبيا نبات السرخس ،من الطبيعي أن الناس تخاف من الأسلحة. أما وجود فوبيا نبات السرخس دا اللي غريب في حد ذاته  عشان النوع ده من الفوبيا مش منتشر وملوش أي تفاصيل كتير عنه، والاحتمال الأكبر أنه حصل له تجربه مؤلمه و هو طفل.

 أوبرا وينفري

ودي بقي عندها فوبيا اللبان أوبرا وينفري، ملكة التلفزيون النهاري في أمريكا بدأت الفوبيا عندها في من وهو صغيره بسبب أن حدتها لما كانت بتاكل لبان بتشيلها في الدولاب منعرفش السبب ايه يمكن هتاكلها تاني بس اوبرا كان شايف أن التصرف ده مقرف وفضل الإحساس بالقرف ده ملازمها  علي طول.

  ناتالي وود

الممثلة المشهورة اللي مثلت في لأفلام زي  “معجزة في شارع 34” و “قصة الحي الغربي” بتعاني الخوف من الميه، و بالتحديد من الوجود في المياه، واللي أسمها هايدروفوبيا، بالرغم من مش معروف أزاي بدأ عندها انوع دا من الخوف، وبس يُقال أن الفوبيا بدأت لما  خدعت أم ناتالي بنتها و قالت لها أن تقف على جسر عشان هتصور بس هنا هما كان هدفهم أنهم يوقعوا في الميه اللي تحت الجسر ومن هنا بدأ خوفها من الميه،و من المفارقات أنها ماتت غرقانه بعد ليلة واحدة من سقوطها من اليخت.

  بيلي بوب ثورنتون

الممثل والمخرج و الموسيقي و الكاتب، عنده حبه المخاوف، لأنه بيعاني من كروموفوبيا أو الخوف من الألوان الزاهية، دا غير أنه بيخاف من العفش القديم اللي اتصنع في خمسينيات القرن الماضي، ويقال أنه مره دخل  مطعم وكان الكراس المحتويات اللي فيه قديمه معرفش لا ياكل ولا يتنفس جوه المطعم، دا غير انه بيخاف من  المُهرجين (البلياتشو)، وبيخاف اوي لو شاف لوحة او رسمة لمُهرجين ، وفي النوع دا من الفوبيا جوني ديب بيخاف منها.

  نيكولا تيسلا

نيكولا تيسلا المخترع المشهور، و اشتهر بعمله على الكهرومغناطيسية و الكهرباء، بس كان عنده مشكله انه بيخاف انه يلمس الناس، أو أي شيء ثاني بسبب خوفه من الجراثيم، وكان معروف بغسل ايديه كل شوية وبيخاف أوي من المجوهرات، و خاصةً الأقراط أو الحلقان اللي فيها فصوص لؤلؤ عشان كان بيحس بالقرف منه ، دا غير أنه سر رقم 3 معاه فكان بيحيب ينزل في اوضة الفندق اللي رقمها بيقبل القسمه علي 3.

   نابليون بونابرت

نابليون بونابرت، إمبراطور الفرنسيين، و الزعيم السياسي و العسكري بيخاف من القطط أو إيلوروفوبيا بيترعب منها ، بس سبب خوفه مش معروف، وبمجرد ما يشوفها بيدخل في نوبه هلع، وبيشاركه كمان كتير من الحكام المشهوين في النوع ده من الفوبيا زي هتلر و موسوليني و يوليوس قيصر.

عن الكاتب

حنان جمـال