الصحة النفسية

الاكتئاب والجنس: التأثير أكثر عند الست عن الراجل

بالإضافة إلى ذلك، هناك أدوية لعلاج مشاكل الأداء الجنسي التي يمكن اخذها بالتزامن مع أخذ مضادات الاكتئاب والجنس. ولكن يجب عليكم أن تتحدثوا مع طبيبكم حول المشاكل التي تعانون منها.ا لا ان المشكلة قد تكون بان هناك أناس يستصعبون التحدث عن حياتهم الجنسية حتى ولو مع شخص مهني. ولكن فكروا في انه دون أن يعرف الطبيب عن مشكلتكم فلن يكون قادرا على مساعدتكم في علاجها.

هنفتح هنا ملف الاكتئاب والجنس ، وبما ان الاكتئاب بجد هو عدو الحياة بما فيها الجنس ، وخطر بيهدد مستقبل ناس كتير بيعانوا منه، وكمان هو من أكثر الأمراض النفسية خطورة علي البشرية بشكل عام، لأنه بيفقد الإنسان انه يحس بأي شئ حلو في الحياه، خصوصا العلاقة الجنسية بين الراجل والست ، بيخليهم يفقدا الرغبة في ممارستها من الأساس دا غير إنهم حتي لو مارسوها بتكون مش بنفس الكفاءة ولا بتكون بنفس الحماس أو اللذة .

 وفيه دراسة لقسم العلوم الإنسانية في جامعة يونيبان البرازيلية  بتقول إن الاكتئاب بيقضي على الجزء المسؤول عن الشعور باللذة والسعادة، وبيضعف الهرمونات الذكورية والأنثوية، وبيدمر الرغبة في ممارسة العلاقة الجنسية.

  • الاكتئاب بيقضي على العادات الصحية

كمان نفس ذات الدراسة  قالت أن الاكتئاب بيقضي على معظم العادات الصحية، بما فيها التغذية الصحية والمزاج الصحي والنوم، ولكن الأخطر انه بيقضي علي رغبة البني ادم انه يمارس العلاقة الجنسية عن الطرفين الراجل والست، علي الرغم أن الراجل بيقدر يدخل ي علاقات جنسية عشان يهرب من الاكتئاب رغم ان الكفاءة مش هتكون هي يعني ، بس الست الاكتئاب عندها بيخليها تقفل من الموضوع من الأساس، ده لأنها بتستلم للأكتئاب، ومبيكونش عندها أساسا رغبه في ممارسة العلاقة .

  • الست رغبتها أقل

كمان الدراسة اللي قلنا عليها في الأول إن الست في الأصل مش بتتمتع بالقدر نفسه اللي بيتمتع بيه أو بيحس بيه الراجل في الجزء اللي متعلق بالرغبة الجنسية، ولو عندها اكتئاب بقي الرغبه دي بقي بتنعدم خالص، بس الراجل هنا مختلف بيحاول يقلل من شعورة بالاكتئاب بأنه يمارس الجنس، بس الست هنا مش بتفكر ولا بيجي في بالها أساسا موضوع الجنس ده  وهي مكتئبه .

  • أما تأثير الاكتئاب علي  الراجل

بما أن الاكتئاب بيعطل الحياة بشكل عام، فا برضه بتفضل العلاقة الجنسية للراجل مش بيخليها اللي هي يعني، علي الرغم أنه برضه بيمارسها وهو مكتئب، لكن سعات مش بيكون عنده لا ميل ولا طاقة انه يمارس العلاقة الجنسية، وبالتالي نشاطة الجنسي بيضعف وانتصابه كمان، ومش بيلاقي صعوبه انه  يوصل لقمة الأثار الجنسية اللي هي مرحله الشبق، دا غير إن لو الاكتئاب في أشد حالاته مش بيكون فيه انتصاب من الأساس، وبيحصل عجز جنسي عند الراجل.

دا غير أن اغلب أنواع الأدوية المضادة للاكتئاب بتأثر على الناحية الجنسية علي أساس أنها بتضعف الانتصاب ، وبـعضها بيؤدي إلى اضطرابات القذف زي اه يتأخر زيادة عن اللزوم خاصة لما يكون من ضمن الأدوية دي من نوع توفرانيل أو تربتيزولِ .. وده لان النويعات دي بتستخدم في علاج سرعه القذف .

  • الاكتئاب و الميل للعزلة

ردود فعل الراجل والست في حالة الاكتئاب بتختلف شوية ،في حين أن الراجل ممكن يقاوم الانعزالية ويقبل انه يحتك بغيره ويتعامل مع الناس لكن الست بتميل إنها تنعزل عن الناس بشكل كبير، وكمان ساعات بتكون مش عايزة تنام لمجرد فكرة النوم بس مع الراجل اللي عايشه معاه يعني بتهرب خالص منه .

  • الاكتئاب بيزود من احساس الست بالخجل

نرجع تاني للست ده عشان الاكتئاب هنا بيوقف العملية الجنسية عندها وبيكون تأثيرا أقوي في حته الجنس، هنركز أكتر هنا عليها، الست بتخجل لما  تمارس الجنس وهي مكتئبه أو حتي في التفكير فيه بتكون خجلانه، ده لأنها بتحس بالخجل من نفسها جسدياً، وتلاقيها بتوصف نفسها بأنه وحشة، ومش جميلة، هيحبها ليه ويمارس معاها ليه الجنس.

  • أدوية الأكتئاب والجنس

رغم أن أدوية الاكتئاب بتساعد صاحبها على استعادة مزاجه، الا أن ليها جانب سلبي بيأثر علي العلاقة الجنسيه ، رغم انه بيظبط المزاج بالنهار إلا أنه بالليل بيكون العكس.

ده لأن فيه أنواع من ادوية مضادات للاكتئاب بتكون مصنوعة من مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRIs)، اللي بيكون ليها تأثير منوم على الرغبة الجنسية في نفس الوقت.

  • طب ده ليه؟

بتمنع مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية  دي من إعادة امتصاص السيروتونين، اللي وهو الناقل العصبي المسبب للسعادة، وبالتالي فأن لما تزيد مستويات السيروتونين في الدماغ بتزيد السعادة، لكن الجانب السلبي هنا أن المستويات السيروتونين المرتفعة معناها شعور أقل بالرغبة الجنسية.

وبما انه فيه أنواع من الأدوية بتأثر علي الرغبة الجنسية ، إلا أن بعض الدكاترة بيقولوا أن التمن ده رغم انه مؤسف الا انه قليل قدام إن الشخص يرجع يمارس حياته الطبيعه بشكل عادي حتي ولو بالنهار بس،  وبما ان الستات هي الي بتكتئب كتير، بالتالي هي اللي بتاخد مضادات الاكتئاب كتير ورغبته الجنسية بتتأثر كتير برضه بس هما بيفضلوا انهم يخدوا الأدوية ويضحوا بعلاقتهم الجنسية حتي أنواع الأدوية اللي بتنتمي لمثبطات امتصاص السيروتونين أو النورإبينفرين والدوبامين.

ولكن هنلاقي إن اللجؤ للأدوية ليه جانب سلبي وممكن ينيل الدنيا اكتر ما يعدلها، ده لأن  توقف العلاقة الحميمة في حياة أي شخص كفيل بأنه يطول فترات المزاج السيئ، ورغم أن الآثار السلبية لمضادات الاكتئاب اللي ممكن تكون بسيطه بي فكرة انخفاض القدرة الجنسية ممكن تحول حياة الشخص لجحيم، بس فيه امكانيه ان الشخص المكتئب يطلب من  دكتورة انه يوصفه ادوية عشان تعادل الخلل اللي بتسببه ادوية الاكتئاب في كميا المخ اللي بدورها بتأثر علي الرغبه الجنسية.

عن الكاتب

حنان جمـال