سايكويكي

اكتئاب الجامعة

اكتئاب الجامعة

 اكتئاب الجامعة يعتبر مشكلة عادية ومنتشرة بين الطلاب، دا غير أن أصلا الشباب في الفترة دي بيكونوا أكثر عرضة للأكتئاب، حط عليهم الدراسة والمناهج والتكليفات اللي بيمروا بيها وإنهم دايما في اماكن زي المكتبة والمعامل ومعندهمش وقت أنهم ياخدوا نفس حتي دا طبعا أغلبهم بيعمل كده، فا عشان كده بيجيلهم اكتئاب الجامعة.

الاكتئاب مرض نفسي بيسبب الإحساس الدائم بالحزن وعدم الرغبة في أداء الأمور الاعتيادية، واكتئاب الجامعة هنا مش تشخيص سريري لكنه اكتئاب بيجي في وقت معين بس هو فترة الدراسة في الجامعة.

وده لأن الطلاب بيواجهوا كتير من والضغوط والمضايقات اللي ممكن تتسبب في الاستحواذ نفسياً عليهم، دا غير أحساس الناس اللي جايين من أماكن بعيده عن الجامعة وساكنين في السكن الجامعي الإحساس بالغربه و الجنين للبيت والأسرة ده في حد ذاته مقلق ،وبيضطروا لأنه يحاولوا يتكيفوا مع الوضع الجديد، ويتشاركوا أمور حياتهم مع زملاؤهم في السكن عشان يعدوا من الضغط النفسي اللي معرضين ليه من أنهم لوحديهم متحملين مسؤولية نفسهم المادية أحيانا.

دا غير أن ممكن يكون التعامل مع كل التغييرات دي بيتم في الفترة اللي بيتحول الشخص من مرحله المراهقة إلى البلوغ ودا في حد ذاته مثيراً للاكتئاب أو بيظهر خلال الجامعة عند بعض البالغين من الشباب.

السبب اللي ورا ارتبط الاكتئاب خلال فترة الجامعة :

  ضعف الأداء الأكاديمي، أو التدخين، دا غير السلوكيات الخطيرة اللي مرتبطة بإدمان الكحوليات، زي ممارسة الجنس غير المشروع.

ايه هي علامات الإصابة باكتئاب الجامعة

عادة بيحس كثير من طلاب الجامعة بالحزن أو الضيق، إلا أن المشاعر بتروح بعد أيام بس الاكتئاب في حد ذاته مش بيتم علاجه وبيستمر و وبيخش مع الأنشطة العادية.

ايه هي العلامات اللي بتقول أن الطالب ده عنده اكتئاب الجامعة :

مشاعر الحزن أو التعاسة، نوبات التهيّج أو الإحباط ولو بسبب حاجات صغيرة،  فقدان الاهتمام أو المتعة بالأنشطة العادية، الأرق أو النوم زيادة عن اللزوم،  تغيرات في الشهية أو الوزن.

 الاهتياج أو التململ، فورات غضب، بطئ في التفكير أو الكلام أو حركات الجسم، التردد، والتشتت والتركيز المنخفض، التعب والإرهاق وفقدان الطاقة، الشعور بانعدام القيمة أو الذنب أو تركيز التفكير على محطات الفشل السابقة أو لوم النفس علي أن مفيش حاجه ماشية صح، صعوبة التفكير والتركيز واتخاذ القرارات أنه يفتكر الحاجات، تكرار الأفكار اللي بتدور حوالين الموت أو الاحتضار أو الانتحار، العياط من غير سبب واضح،  مشكلات بدنية مش محددة السبب، زي الظهر أو حالات الصداع.

نعمل ايه لو بقي عندنا اكتئاب جامعة

ممكن تكون علامات الاكتئاب وأعراضه صعب نلاحظها لو الطالب أو الشخص عايش أساس بره البيت، دا غير أنه بيلاقي صعوبة ي أنه يطلب المساعدة بخصوص الاكتئاب بسبب الإحراج أو الخوف من أنه ما يقدرش يندمج.

وهنا لو فيه شك أن الشخص اللي قدامك عنده اكتئاب الجامعة من الأفضل أنك تتكلم معاه وتواجهه باللي عنده وأنه مكتئب، وشجعه علي أنه يتكلم علي اللي جواه وحاسس بيه، دا غير أنك تحاول تخليه يبقي عنده رغبه لأنه يروح لدكتور نفسي.

نخلي بالنا أن أعراض الأكتئاب مش هتختفي لوحده ، لكن الموضع ممكن يتطور في حالة أنه لو ما اتعالجش، لأن الاكتئاب اللي مش بيتم علاجه ممكن يسبب مشكلات تانية ليها علاقة  بالصحة العقلية أو البدنية، أو مشكلات بتأثر علي أمور الحياة، دا غير أنها ممكن تزود من احتمال إدمان المخدرات ومخاطر الانتحار.

أزاي الأهل ممكن يساعدوا في الحته دي؟

بالإضافة لدور الدكتور النفسي ، دور الأهل أو الصحاب مهم في الحته دي، يعني قبما أنه اخد موقف أيحابي وراح للدكتور من المهم أننا نشجعه علي :

نشجعه علي أنه بتعامل مع الأمر خطوة خطوة، ونشجعه علي أنه يبعد عن انه ياخد قرارات كبيرة في الفترة الحالية أو أنه يكوم الدنيا علي دماغه ويحس أنه وراه حاجات كتير عايز يعملها، وأنه يقسم المهام اللي وراه لأمور صغيرة.

نشجعه علي أنه يشارك في الأنشطة اللي بيستمتع بيها، عشان ده هيساعده علي انه يقلل من تركيزة علي مشاعره السلبية أو انه يصرف نظر عنها ،وممكن يكون هنا الرياضة أو النشاط البدني مفيد.

شجعه علي أنه يتعرف علي ناس أكثر في الجامعة أو في المدينة الجامعية لأن العلاقات دي هتخلية يحسب براحة زيادة في البيئة الجديدة اللي عايش فيها، وممكن تكون كمان مصدر رائع للدعم.

أزاي تمنع الاكتئاب قبل ما يحصل؟

مفيش طريقة أكيدة للوقاية من اكتئاب الجامعة، ومع ذلك، فإن مساعدة الشخص علي أنه يتعود علي الجو الجامعي قبل بداية العام ممكن تخليه يتفادي استحواذ شعور الغربة عليه.

وممكن كمان نحاول نشج الطالب علي أنه يروح يزور الجامعة أكثر من مرة، ويتكلم مع بقية الطلاب، دا غير أنه يحاول يتكلم مع أعضاء هيئة التدريس أو الاستشاريين الاجتماعيين، ويسألهم يروح لمين فيهم ما يحتاج دعم .

أما لو كان الشخص نفسه جاله اكتئاب قبل كده، فهنا من الأفضل أن يتم استشارة الدكتور النفسي بتاعه عشان نعرف منه ايه أفضل طريقة ممكن يحصل بيها علي أستشارة اما ينتقل للجامعة ، دا غير أننا نساعده علي أنه يتعود علي موارد الاستشارة المتوفرة داخل مبنى الجامعة.

وفي النهاية، خلينا فاكرين أن بدء العلاج أول ما تظهر العلامات المبكرة للعلاج ممكن يخفف من الأعراض، ويمنع عودة الاكتئاب ويساعد الطلاب على النجاح في الجامعة.

عن الكاتب

حنان جمـال