استشارة نفسية: ثنائي القطب

45

عمري 16 سنة ، منذ طفولتي و انا اعاني من عدة اشياء ، احس بالنقص ، افراد العائلة يتنمرون علي لكوني نحيلة في ذلك الوقت ، و لان امي كانت هي من تعمل لكي تكسب لقمة تقدمها لي ، لم اكن احس انني على ما يرام ، طول الوقت اظل وحيدة ، لانه ليس مسموحا لي اللعب مع الجيران ، فأصبحت هذه عادة لدي المكوث وحيدة في الظلام ، عندما كبرت قليلا اصبت بإكتئاب نظرا لموت جدتي فقد كانت تعيش معي و هي من ربتني ، بعد مدة من معاينة الطبيب احسست انني على ما يرام قليلا او هذا ما كنت اريده ان يكون ، اصبحت حيوية اعطي الجميع طاقة ايجابية طول اليوم مبتسمة ، و عند حلول الليل ، اغلق باب غرفتي ، اضع وجهي في الوسادة و استمر بالبكاء مثل طقل فاقد امه ، كل يوم انام من كثرت البكاء ، عند بلوغي سن المراهقة لاحظت انني متقلبة المزاج ، اي اكون فرحة لمدة و فجأة بدون اي سابق انذار اصبح حزينة او غاضبة ، من هواياتي الرسم ، ارتاح عندما ارسم لكنني سرعان ما افقد حماسي لفعل اي شيء ، حتى تركيزي في الدراسة قد قل ، اغلبية الوقت ابقى شاردة الذهن احس بالقلق دائما ، كما انني اعاني من القولون العصبي و كل مرة اقلق او اغضب تؤلمني معدتي او يتشنج عنقي ، لدي صعوبة في التعامل مع الناس ، انا اجتماعيك مع اصدقائي الذين اعرفهم منذ مدة لكنني حد انطوائية مع الذين لا اعرفه ، لا احبذ المشاركة في العروض لانني اخجل من التكلم وسط حشد من الناس ، اذا نظر الجميع الى ناحيتي اصبح متوترة ، اتلعتم و انسى ما اريد قوله ، جاءتني فترة كرهت العالم و الناس و صرت افكر في الانتحار ، و قد جربت ذلك ، كنت اذي نفسي كثيرا لاني احبذ رؤية الدماء ، و كان لدي ميول للقصص البوليسية و الاجرام و من كثرت ما شاهدته من هذه القصص ، احيانا عندما ارى سكينا افكر ماذا سوف يحدث لو اذيت شخص له ، او عندما اتمشى بجانب الطريق احس برغبة في دفع شخص نحو السيارات القادمة لذلك قد توقفت عن مشاهدة هذا النوع من القصص اخاف ان افتعل شيء بغير ارادتي .كنت أبحث عن هذه الاعراض مع انني لطيفة و حساسة كثيرا كثيرا ما ابكي هلى اتفه الاشياء ، و كل ما اراه هو ان اعراضي تطابق ثنائي القطب ، انا لم احدت شخص بهذا من قبل ، اخاف ان اتكلم مع اهلي عن هذا ، اخاف ان يقول عني شخص مجنونة ، احتاج مساعدتكم ، ارجوكم

اترك تعليق