العلاقات

الحرب الدامية بيني وبين أخت جوزي، مطلعة عيني اعمل أيه؟

أخت-جوزي

كلنا مرينا أو هنمر بتجربة أخت الزوج، وحظك ونصيبك بقى لو كانت أخته قرشانة، يعني احتمال كبير والدته تكون طيبة وأخته هي حماتك الحقيقية، طيب كدا أيه مفيش حل وهنخلي العلاقة تبوظ وتنتهي بالطلاق ولو خطوبة تتفشكل، لا بالعكس، زي ما عودناكم في بزرميط لكل مشكلة حل، بس المقال دا مش ليكي وبس ، المقال ليكي ولاخت جوزك ولجوزك كمان يعني مقال عائلي هنبسط فيه المشكلة وحلها من وجهة نظر كل طرف فيكو لحد ما نوصل لحل <3

طبعاً الكلام هنا مش على كل أخوات الزوج لأن فيه منهم الطيبة العاقلة والحكيمة اللي هتكون أحن عليكي من أختك دي تحمدي ربنا على وجودها ليل نهار <3 وتقدري تستخدمي بعد جمل التقدير اللي موجودة في المقال مع أحترامها لكن باقي الكلام لو أخت جوزك مطلعة عينك >>

أولاً: الزوجة، الخطيبة، الحبيبة، شريكة الحياة  😳

كلامي هنا موجه ليكي في خطوات أزاي تتعاملي مع أخت شريك حياتك 😉

الأرتباط بيمر بثلاث مراحل كل مرحلة ليها مشاكلها وحلولها

1– البداية: فترة الإعجاب والحب الجميلة اللطيفة دي، متتعرفيش على أخته دلوقتي، حاولي تأجلي التعرف عليها في المراحل الجاية، ابدأي اسأليه لو هو عنده أخوات وأن شاء الله يكون كل أخواته ولاد أو وحيد وكدا يبقى ربنا كرمك والله، طيب لو طلع عنده اخوات بنات أسألي أسئلة خفيفة عن طبعهم يعني مين بتحب تتكلم مين عندها موهبة أيه، مين بتدرس أيه، طبيعة العلاقة بينهم لحظي بيتكلم عنهم أزاي، بيكلمهم بيسأل عنهم بيهتم بيهم، لو حسيتي بانعزاله عن أخواته البنات خصوصاً شجعيه دائماً يهتم بيهم ولو بيهتم قوليله أنك بتحبي فيه النقطة دي عشان يزودها ويهتم بيهم أكثر ، طيب فرضاً أنتي عارفة أخته هي صحبتك أو جارتك، متقوليلهاش أنتي موضوع الارتباط، هو اللي يبقى يفاتحها في الموضوع لما يتكلم عنك أو في المراحل الجاية، غير كدا حاولي على أد ما تقدري متظهريش مشاعرك قدامها في المرحلة دي أنتو لسه في الأول وهو مش هيطير منك فتقعدي تبيني أد أيه بتحبيه دي حاجة مش هتفرحها على فكرة فأهدي بقى ها أهدي .. فلو صحبتك وجارتك خليكي معاملتك معاها زي الأول أوعي تزودي جرعات حبك وأدبك عشان اللي جاي والله هتقفشك وهتعرف أنك بتحبي أخوها وأحنا قولنا أيه؟ لأ -_-

2-الخطوبة: أحنا قولنا أيه أكيد مش أنتي اللي هتقوليلها أخوكي جاي يخطبني أنهاردا وهي قاعدة معاه في البيت ومتعرفش حاجة، اعملي نفسك أنتي كمان متعرفيش حاجة وفهميه يفهمها أنك متعرفيش حاجة وقال أيه يعني هي اللي تيجي تقولك أن أخوها بيحبك وعاوز يخطبك دا لو هي صحبتك أو جارتك، لكن لو متعرفيهاش فدي حاجة كويسة أبقى اتعرفي عليها بعد الخطوبة بس في حدود

اتخطبتي والخطوبة تمت على خير، حابة بس أفهمك أنك أنتي العروسة يعني أنتي اللي يتسأل عليكي، من باب الذوق اتصلي بيهم مرتين في الشهر أسألي عن كل البيت وأقفلي وكفى الله المؤمنين شر القتال 😀

طيب أخته أبتدت تقرب منك؟ وماله دي حاجة تفرحك خليها هي اللي تأخد خطوة القرب دي الأول واتعاملي عادي أكنك بتتعرفي على زميلة جديدة في الكلية ممكن مع الوقت تبقى صحبتك وممكن لا، الموضوع بسيط بس نأخد بالنا من شوية حاجات صغيرة، عادي جداً تخرجوا سوا، مفيش مشكلة تتصلي بيها تأخديها تشتري هدوم بس هاتيلها معاكي هدية، عيد ميلادها أحتفلي بيه ولو بهدية بسيطة بس أوعي تنسيها، أنسي عيد ميلاد خطيبك مش مشكلة لكن هي وحماتك لأ :v ، لحد هنا الموضوع عادي وكلامكوا عادي رغي بنات في الحياة والهدوم والشغل والطموح، أبتدت تجرجرك في الكلام عن أخوها، متحكيش، حاولي على أد ما تقدري متحكيش حاجة لما تسألك قولي الحمدلله كويسين ربنا يخليه ليكو يارب، ومتسأليش هو عامل أيه معاكي، بدأت هي تتكلم عن أخوها وأد أيه بتحبه دي حاجة حلوة جداً بس بلاش تعيشي في دور سعاد حسني والرقة تخرج وتقوليلها أه والله معاكي حق وتبدأي تسردي في حبه وحنيته فوقي يا صباح أنتي مش بتتكلمي عن رشدي أباظة  دا أخوها هتغير وهيبقى يومك أسود هتقلب عليكي حتى لو بتحبك… بدأت تتكلم عن أخوها وحش ملكيش دعوة حتى لو قالتلك أنه تنين مجنح بيخرج نار من بوقة، ملكيش دعوة، شوفي طريقة معاملتها ليه في وجوده بتحترمه وهو بيحترمها خلاص الموضوع حلو متخافيش كلامها دا بيبقى مجرد زعل بسيط منه مخلوط بغيره منك عشان حب أخوها الكبير ليكي وأنتي زودتيها في كلامك عن حبه ليكي فبدأت تقولك لا على فكرة دا فيه عيوب، لما تقولك كدا قولي الرد الدبلوماسي “ربنا يهدينا كلنا ويخليه ليكو، أختمي أي دعوة بيخليه ليكو دي حلوة وبتريح” معاد الفرح قرب وهي عوزة تنزل تشتري معاكي وتساعدك في الفرش وماله بس متتعبيهاش يعني خوديها ومتخليهاش تشيل ولا تعمل كثير عمليها على أنها هي العروسة عشان متحسش أنك بتستغليها

3-الجواز: لو ساكنة بعيد عن أهل جوزك وأهلك دي حاجة حلوة جداً عشان تقدروا تعيشوا حياتكو بخصوصية أكبر، لكن لو عايشين في بيت واحد أو نفس العمارة، حاولي تتجنبي الصدام معاها بقدر الأمكان لو هي شخصية صدامية وبتحب المشاكل أعملي ودن من طين وودن من عجين وأمشي بمثل “يا أخت جوزي يا مفترية أنا كنت هرد عليكي بس أنا متربية” وهي مع الوقت هتزهق أن مفيش رد فعل منك وربنا يكرمها بعريس، فتبعد عن المشاكل معاكي ولو متجوزة وبتيجي مخصوص كل فترة تزورك عامليها أحسن معاملة شليها من على الأرض شيل، خدي في بالك هي بعد ما هتروح هتقعد تفتكرلك أنك معزمتيهاش على كوباية الشاي اللي بعد ما شربت العصير بعد الحلويات والأكل، فأوعي تأخد دا عليكي، خرجي ليها كل الحلو اللي عندك وحسسيها أنه كله من خير أخوها والبيت بيتها وأفضلي أعزمي عليها تبات وحسسيها أنك مش عوزاها تمشي وأول ما تمشي صلي ركعتين شكر أن مفيش مشكلة حصلت، حاولي متتعزميش عندها كتير ولو روحتي روحي مع جوزك، وخففي أنتي في  الزيارة عشان تتجنبي شكويها من أن أخوها مش بيسأل عنها وأنتي مش بتسألي وتقعد تتكلم معاكي في مشاكل قديمة، طيبي خاطرها بكلمة حقك عليا دا أخوكي بيحبك دا أنتي الخير والبركة وربنا يخليه ليكو

فيه مرحلة تانية في الجواز وهي العيال، عيالك اللي غلطانين مش عيالها، أنتي مش ناقصة مشاكلها لما تجبلك مشاكل عيالها، أي مشكلة بين العيال تحصل قوليلها حقك عليا عيال وبيلعبوا مع بعض صالح أخواتك يا حبيبي

ومتنسيش أنها مهما كانت هي اللي عاشت مع جوزك نص حياته قبل ما يقابلك وأتعلقت بيه وأنك كمان ليكي اخ متعلقة بيه، وهي مش بتكرهك، هي بس بتحب أخوها، فقربيهم من بعض دائماً حتى لو هتكوني أنتي الوحشة قربيهم من بعض، وخليه يزورها كتير دي حاجة تفرحك أن جوزك بيود ويوصل رحمة مع أهلة دا اللي ملوش خير في أهلة ملوش خير في حد 😉

ثانياً: عزيزي الزوج المطحون في النص بين أختك ومراتك، الستات كائنات عاطفية جداً كل ودنهم بالكلام والاهتمام، قسم حبك واهتمامك بين اختك ومراتك، وبلاش دور سوما العاشق قدام أختك، في وجودها حسسها أنها الأخت الغالية الحبيبة والحب الأول لما تمشي حب في مراتك براحتك يعني مش وقت الدلع دلوقتي، لو حصلت أي مشكلة بينهم بلاش تغلط أي طرف فيهم لأن دا هيشيلهم منك وهيتوجعوا أنك جيت عليهم، الأثنين صح بس المشكلة حصلت راضي الطرفين وقول لكل واحدة أن الثانية بتحبك دي بتقول عليكي كل خير، بلاش تبقى أنت سبب المشكلة نفسها 😉

ثالثاً: أخت الزوج والله اخوكي محدش هيأخده ولا يسرقه من قلبك هو هيفضل أخوكي طول عمره وبعدين اللي يحبه أخويا أحبه أنا، هتبقى مبسوطة يعني لما تخربي عليهم ويجيلهم أكتئاب هما الاثنين؟ فخليكي الحتة الحنينة على أخوكي لما يشكيلك منها حنني قلبه عليه مش عشانها عشان اخوكي وعشان نفسك لأنك في يوم من الأيام هيكون ليكي زوج وهتبقى ليه أخت 😛

عن الكاتب

سلمى شرف الدين

سلمى شرف الدين ، خريجة إعلام ، وبحب الدوبلاج والكتابة