الدمـاغ العلاقات

متقارنش نفسك بغيرك لو مش عايز تخسر نفسك

كتبها سها مطر

أكتر حاجة ممكن تدمر أي إنسان هو أنه يبدأ يقارن نفسه بالناس، المقارنة بتكون شاملة كل حاجة: إنجازاتهم، مظهرهم أو أي حاجة عندهم ومش عندك. بيتجاهل تماما العوامل اللى خلتهم ينجحوا، لما بيوصل للمرحلة دى بيفقد أي متعة وأى إحساس بالرضا في الحياة مهما كانت إنجازاته.

من وأحنا صغيرين، وأحنا بنميل للمقارنة وده موجود فى كل الناس باختلاف الشخصيات. ومن الطبيعى جدا أن عنينا تشوف الحاجات المختلفة والمميزة وأننا نكون بنتطلع للأفضل. لكن ازاى نخلى تطلعنا يحققلنا حياة أفضل؟

ناس كتير بتسعى أنها تحسن من نفسها ومن حياتها لكن في الحقيقة بيكون الدافع هو عدم ثقتهم بنفسهم وأوقات كتير بيكونوا هما نفسهم مش عارفين هدفهم في الحياة والنتيجة بتكون أنهم بيحسوا بعدم الإشباع وعدم الرضا النفسى بعد أي إنجاز حققوه، هما بس بيقارنوا نفسهم بالناس حواليهم وبيحاولوا يقلدوهم في أي تصرف من غير وجود رغبة حقيقية.

وأسباب المقارنة كتيرة منها التربية واللى بيكون دور الأهل اللى دايما بتعود أولادها على أسلوب المقارنة والتركيز على النجاح والنتيجة النهائية لأى إنجاز، كمان مفهوم كلمة فشل اتغيرت وبقى ليها معايير تانية مع وجود وسائل التواصل الإجتماعى اللى بتزود دايما فكرة المقارنة – الغير سوية-  في أوقات كتيرة واللى نسبة كبيرة من مستخدمينها بيعانوا من ” الفومو” وهو الخوف من أن يفوتهم أي حاجة حصلت وهو الإحساس السلبى اللى بنحسه لما بنكون عايزين  طول الوقت نعرف الناس بتعمل ايه وبنبدأ نحس بالمقارنة والغيرة.

كمان ثقافة الإشباع الفوري خلت أن من المستحيل بالنسبه لأى شخص أنه يكون مدرك أن  أغلب الشخصيات الناجحة والنماذج اللى بيشوفوها قدموا تضحيات كتيرة علشان يقدرو يوصلوا للمكان اللى هما فيه دلوقتى ونجاحهم كانت نتيجة لتراكم الخبرات، لكن اللى بيحصل أن الناس بتتجاهل كل التضحيات والمحاولات وبسهولة ممكن تسميه “حظ ” .

  •  التركيز على إنجازات شخص تانى مش هيحققلك نفس نجاحه

من السهل جدا أننا نشوف ونحدد نجاح أي شخص في حياته ونبدأ في المقارنة. لكن برده اللى بنتجاهله تماما هو العوامل، بمعنى أن كل إنسان ليه ظروفه وإمكانياته الخاصة. فالأحسن ليك هو أنك تبدأ بتطوير نفسك وازاى تعرف تظهر نجاحك .

  •  أنت المسئول أنك تخسر نفسك أو تكسب نفسك

1- خليك عارف أن كل واحد ليه طريق مختلف:

هل ندمت أنك  متسافرتش ولفيت العالم من سنة فاتت؟ أكيد مر عليك التفكير ده. لكن بدل من أنك سافرت، اتطورت في شغلك واترقيت واكتسبت خبرات ومهارات ممكن مكنتش تعرفها من أى مكان تانى، أو أنك اخترت أنك تستمتع بحياتك بدل ما تحوش فلوسك وتحطها في بنك. الاختيار دايما ليك، ومحدش بياخد كل حاجة لأن كل إنسان ليه ظروف وحياة مختلفة عن غيره. 

2- متركزش على نقط ضعفك:

أنت أكيد مش كويس في كل حاجة، ومفيش حد كده. ومش شرط أي حاجة يكون حد محقق نجاح فيها أنت كمان تكون بتعرف تعملها سواء شغل أو مهارة أو فن. كل واحد عنده إمكانيات معينة لازم يركز عليها ويستغلها ويركز على نقط القوة عنده مش نقط الضعف.

3- تقبل نفسك ومتكنش مزيف:

في طرق كتيرة جدا بنقدم بيها نفسنا مش بتكون حقيقة علشان نعجب الناس أو نحقق نجاح معين. ممكن فعلا تكون الصورة كويسة بس مش حقيقة وملهاش  أصل والناس بتكتشفها بسرعة وبيكون النتيجة أنها مش بتحترم الإنسان المزيف. خليك نفسك ومتكنش مزيف لأنك هتجذب الناس اللى شبهك والناس هتحترم الصورة الحقيقية ليك حتى لو كانت مش في نفس مثالية الصورة المزيفة.

4- خلى الناس مصدر إلهام ليك مش مصدر تفريغ:

دايما في ناس بيكونوا رائدين في مجالاتهم، و بيكونوا مثلنا الأعلى اللى عايزين دايما نوصله. مفيش مشكلة أنك تكون عايز تبقى زيهم. لكن مينفعش أنك تكون نسخة منهم، لازم يكون ليك شخصيتك وأسلوبك الخاص وأنت بتحاول تتعلم منهم علشان تكون مميز.

5- لازم تكون مدرك أن محدش بيحكم عليك:

لازم تبعد عن أي حد بيحاول أنه يحكم عليك أو أي حد بيحبطك أو بيحسسك أنك مش كويس كفاية لأنهم دايما بيكونوا متوقعين فشلك، وناس كتير بتلاحظ اللى بتعمله من محاولات لكن مش بتشاركك عاطفيا في نجاحك.

عن الكاتب

سها مطر