الفرق بين اضطراب الوسواس القهري والهوس

272

مؤخرا زاد الكلام على مواصل التواصل الاجتماعي عن مرض نفسي اسمه اضطراب الوسواس القهري “OCD”، وكمان زاد استخدام كلمة الوساوس والهواجس كوصف لبعض أنواع السلوك المرتبطة بالأفكار والأحاسيس (هواجس) المتكررة وغير مرغوب فيها  واللي بتخلبي الشخص يحس إنه مجبر عمل حاجة معينه بشكل متكرر” الإكراه” زي غسل الأيدين أو التنضيف، تابع القرءة عشان تعرف الفرق بين اضطراب الوسواس القهري والهوس

يعني أيه وسواس قهري وإمتى أقول إني مصاب بيه

اضطراب الوسواس القهري (OCD)، هو عبارة عن اضطراب في الصحة العقلية ممكن يصيب أي حد وفي أي مرحلة عمرية، وبيحصل لما الشخص بيقع في دايرة من الهواجس والأفعال القهرية.

الهواجس دي عبارة عن أفكار أو صور أو دوافع غير مرغوب فيها بتسبب إثارة مشاعر مؤلمة جدا، أما  الإكراه فهو سلوك بينخرط فيه الشخص في محاولة منه للتخلص من الوساوس أو تقليل محنته.

معظم الناس عندها أفكار وسواسية أو سلوكيات قهرية في مرحلة ما من حياتهم، بس ده مش معناه أننا كلنا عندنا “اضطراب الوسواس القهري”، وعشان نشخص نفسنا اننا مصابين بالاضطراب ده لازم تكون دورة الوساوس والأفعال القهرية دي شديدة لدرجة أنها بتستهلك معظم الوقت، وكمان بتأثر على حياة الشخص وأنشطته وشغله بشكل سلبي.

وعشان كده وصف بعض الناس لنفسهم أنهم بيعانوا من اضطراب الوسواس القهري بدون تشخيص طبي فهو بالتأكيد وصف مش في محله لأنه بيؤدي لسوء فهم حول الوسواس القهري والتقليل من شأن المعاناة الحقيقية اللي بيسببها المرض ده.

دا غير كمان إن مش كل المراوغات الوسواسية أو القهرية، اللي بتستمر للحظة صغيرة ونادرًا ما بتسبب الضيق أو أي قلق لا تستدعي إننا نصنفها على أنها اضطراب، وده لإن الوسواس القهري بيخلي الشخص منهمك في أفعال معينه لساعات.

الاستخدام الخاطئ لمصطلح “الوسواس القهرس”

عشان نفهم يعني أيه وسواس قهري لازم نعرف أعراضه في الأول واللي بتختلف تمام على أي سلوك تأني ممكن نوصفه على أنه اضطراب، مثلا ممكن نلاقي شخص مهووس بكرة القدم أو التسوق أو غيرها من وسائل التسلية دا بيكون بعيد كل البعد عن عن الوسواس القهري، والسبب أن الشخص دهب يحس بمتعه فالأفعال دي عكس الوسواس اللي زي ما قولنا قبل كده  بيخلي الشخص مركز ومكره على الهواجس وبيهمل أموره الحياتية.

تاني حاجة الوسواس القهري لا يتعلق بهواة الجمع اللي عندهم اهتمام خاص بموضوع معين، زي جمع الطوابع والعملات وكتب مؤلف معين، أو حتى تذكارات كرة القدم أو الأفلام، الهواة دول بيستمدوا المتعة من فكرة أنهم بيدوروا وبيبحثوا عن العناصر بيهتموا بيها، وكمان بيلاقوا سعادة كبيرة في الكلام عن مجموعاتهم أو عرضها على الناس.

على العكس من كده، فإن المصابين بالوساوس القهرية بعيدين تمام عن السعادة أو الفخر، وبيجمعوا حجات مالهاش قيمة وغير مهمة خوفًا من التسبب في ضرر لو تخلصوا منها.

كمان كلمة “هوس” إنتشرت مؤخرا لوصف شخص أو فعل شرير عند استخدامها مع المطاردين أو المعجبين “المهووسين”، زي الناس “المهووسين” بفرد معين أو أحد المشاهير، وطبعا الكلام ده مالهوش أي علاقة تماما بالوساوس القهرية ومش معناه إن الشخص المهووس بيعاني من الوسواس القهري.

السلوكيات القهرية اللي بتظهر عند الكاذبين القهريين أو المتسوقين أو المقامرين أو مدمني المخدرات هي أمثلة تانية  لحجات مالهاش صلة بالوسواس القهري، في حين أن كل الأمور دي ممكن تتحول في النهاية إلى مشاكل، لانها بتسبب الكرب والضيق، لازم نبقا عارفين أن الشخص اللي انخرط في السلوكيات دي وجد متعة كبيرة فيها ومكنش عنده هوس ممكن يقود الإدمان القهري.

وبالمقارنة، الشخص المصاب بالوساوس القهرية ممكن يواجه سلوكه القهري مدفوعة بأفكار مهووسة غير مرغوب فيها ومفيهاش أي متعة.

المراجع

مصدر

اترك تعليق