البزرميط الدمـاغ

الألم قشرة شوف فيه ايه تحتيها ومتهربش منه

Wayne Dyer قال في فيلم “The Shift” من ضمن الدرر اللي قالها يعني  Doors are open only when you surrender. يعني ايه الكلام ده؟

طول ما إحنا عايشين بنهرب من أي حاجة تضايقنا، علاقة جواز مش ماشية كويس، صحوبية بقينا حاسين فيها بالغربة، شغل مش بيحققلنا اللي عايزينه، طفل خلفناه وندمنا أننا جبناه الدنيا دي، وجع، وجع، وجع….. احنا بصراحة عايشين خايفين من الوجع خلينا صرحا. Dyer بيقول أنه أول ما بنستسلم للألم والوجع ونعترف ونسلم، الأبواب بتتفتح،تعال نحاول نفهم ازاي.

وهو الوجع حلو يعني عشان مخافش منه، لا مش حلو، مين قال أنه حلو…بس عارف هو فعلا حلو…

الوجع حيحصل حيحصل في الحياة…وتاريخ البشرية بيقول كده…مش معنى أنك ماعشتش في الحرب العالمية وكنت يهودي عاش الهولوكست تبقى مش حتشوف وجع. القصص الخيالية بتاعة الأمير اللي بينقذ الأميرة ويعيشوا في سعادة وهنا دي خلتنا نتعامل مع الحياة على أنها لازم تكون مصدر للسعادة وبس وأن الألم مش موجود جواها أو أن الألم تيجي بعديه سعادة وكده خلاص يللا بأه نعيش اللحظة. الحقيقة أن الحياة ميكس من وجع وسعادة، دي الحقيقة اللي محتاجين نواجهها عشان نبتدي نفهم الوجع. الوجع نسبي يتناسب مع رحلة كل بني آدم على الأرض ودي حكمة ليها سرها اللي منعرفوش فمش حنفتي كتير.

طب الوجع جاي يعمل ايه في حياتنا؟ جاي يقول رسالة طب هي ايه؟ بتختلف من موقف للتاني طبعا، بس الجزء المشترك من الرسالة جاي يقول أننا ضعاف…وديه حقيقة تانية بنهرب منها ومبنحبهاش، لكن الحقيقة أن “خلق الإنسان ضعيفاً” الألم جاي يقولك أنك مش مازنجر، ده حتى مازنجر نفسه كان الآلي بتاع أبو الغضب بيكسره ويدخلوه الورشة يتصلح عشان يعرف يحارب تاني. هو ده اللي الوجع بيعمله “بيدخلك الورشة تتصلح عشان تعرف تقاتل من تاني” واخد بالك؟

Dr. Shefali دكتورة علم نفس أمريكية هندية بتقول “We learn through our ordinaries”، يعني ايه؟ يعني احنا بنتعلم ونتصلح لما نعترف أننا عاديين، أننا ضعاف، أننا مش مالكين زمام الأمور كلها، أننا مش مسيطرين، ده كله بيخلينا نفتح قلبنا ومخنا عشان نتعلم. افتكر Dyer قال لما نستسلم ونسلم. لكن تخيل كده لو كله تمام، مفيش وجع، مفيش ألم، مفيش ضعف. طب كده احنا زي الفل، فمش حنحس اننا محتاجين نتعلم، محتاجين نتقدم، وحنفضل في حالة سكون وده عكس سنة الكون، عكس الفصول الأربعة، عكس دوران الأرض، عكس تتابع الشمس والقمر، مفيش حاجة في خلق ربنا ساكنة مكانها عشان تكون أنت ساكن.

وعليه، الوجع جزء من رحلتنا فخلينا لما يحصل ونحس بيه نسيبه يحصل، منهربش منه، خلينا نسمع حيعلمنا ايه…لو سبنا الألم وهربنا حنكون بنسيب الحياة، وخلينا نفتكر “لقد خلقنا الإنسن في كبد” والكبد مش مشقة وتعب، الكبد من المكابدة، يعني أنا والشدائد في علاقة مستمرة بنعافر سوا لحد ما نفهم الرسالة.

دايماً وانت بتتألم فكر في أبعد من لحظة الألم، وانت بتاخد قرارك بالهروب من الألم، فكر في عواقب القرار ده على شكل حياتك النهائي، لما تخلص مهمتك على الأرض وقبل ما ترجع، عايز شكل حياتك يكون أصبح ازاي؟ فكر في ده وأنت بتقرر تهرب من الألم.

جبران خليل جبران بيقول في كتابه “النبي” ,,كما أن القشرة الصلدة التي تحجب الثمرة يجب أن تتحطم حتى يبرز قلبها من ظلمة الأرض إلى نور الشمس هكذا أنتم أيضاً يجب أن تحطم الآلام قشوركم قبل أن تعرفوا معنى الحياة،، اصبر لحد ما القشرة تتقشر…

عن الكاتب

نسرين عـاطف