ارق بسبب التفكير والقلق والتوتر.

  • دونت في كتيبة 7 – ضد الأرق ومشاكل النوم

  • مشارك
    #14520

    عدم القدره على النوم بسبب القلق والخوف والتوتر.

    كيف بدات المشكله.

    1-في فترة الزواجي كان عمري 17 سنه واصبت بهذا القلق والتوتر وعدم القدره على النوم لمدة ثلاثة ايام فقط.

    2-المره الثانيه بعد سنتين زواج بعد الولاده القيصريه تقريبا ثلاثه شهور ومن ثم تناولت ادوية زولام المنومه وتعافيت بعد اسبوع.

    3-المره الثالثه في اخر شهر حمل لابني الثاني واختفى القلق خلال اسبوع ومن ثم عاد بعد الولاده القيصريه.وتم اخذ منوم بعد شهر من المعاناه وتم العلاج..

    4-والان المره الرابعه ساكنه في مكان بعدي وزوجي بداء العمل ولا يرجع الا في المساء وانا غير راضيه بمكن سكني فحصل لي نفس المشكله بعد مرض حمى والتهاب في الحلق وزكام..قمت بعمل جميع الفحوصات العوضيه لجسمي وكل شي سليم والحمدلله..اخذث منومات بشكل متقطع وقلق والخوق من ادمان الحبوب المنومه..والان زرت دكتور نفسي واعطاني ثلاثه ادويه اتعاطاها لي ثلاثة ايام مع تحسن بسيط جداً مع العلم ان حبوب المنوم هي الوحيده التي احس بمفعولها الممتاز..

    المخاوف من استعمال حبوب المنوم مع انها هي الوحيده القادره على تنويمي بشكل ممتاز..

    ارجو النصح هل اتوقف عن علاجات الدكتور النفسي واتعاطى المنوم وكم المده الامنه لاستخدام حبوب المنوم وماهي الية تعاطي المنوم؟

مشاهدة مشاركة واحدة (من مجموع 1)
  • يجب تسجيل الدخول للرد على هذا الموضوع.