رداً على: ال overthinking و الصداع المستمر من كتر التفكير و التحليل

مشارك
#14255

انا كمان عندي نفس المشكله و الموضوع تاعبني خاصه.. ان انا مش عايز ابطل تفكير في المواضيع الي شاغله بالي دي.. و مش عارف هو overthinking و لا وسوسه قهريه .. و ليه بفكر بزياده في المواضيع دي .. هل في سبب نفسي يخليني افكر فيها .. مش عارف.. جايز اكون انا شخص فلسفي بس مش اكتر.. و بحب افكر و اتعمق بزيااده اووي .. دي استشاره انا كنت باعتها قبل كدا.. بس ملقيتش اجابه ..يا ريت لو حد يقدر يساعدني ..

“”السلام عيكم، هناك الكثير من الموضوعات التي تشغل بالي كثيرا و افكر فيها بشكل زائد عن الطبيعي ؛ موضوعات مثل الدين و المساواه بين الجنسين و موضوع اخر مهم بنسبالي جدا و هو هل بالفعل هناك ما يسمي بالشخصيه القوميه .بمعني هل هناك شعوب تتميز بصفات شخصيه معينه (كالذكاء مثلا او خفه الدم و غيرها) اكثر من شعوب اخري سواء في عدد الاشخاص الذين يتسمون بهذه الصفات او في جوده هذه الصفات بمعني ان يقال ان هذا الشعب يتميز افراده بقدر اعلي من الذكاء دون غيره !؟ و ايضا يراودني تساؤلات كثيره حول مصير هذه الشعوب في الاخره!؟ هل هناك شعب كافر و شعب مؤمن .. و هل هناك شعب في الجنه و شعب في النار !؟ .. انا افكر في هذه الموضوعات كثيرا جدا و رغم اني اعتقد اني وصلت لاجابات مرضيه الا اني دائما اشك في ان ما توصلت له هو الحق ..لان ارائي هذه اشعر انها ارائي انا وحدي دون بقيه البشريه !! فمثلا عندما اجاوب نفسي علي هذه التساؤلات وفقا لما اعلم يقينا انه الصواب و الحق و المنطق و الذي ايضا يتوافق مع الواقع و الفطره السليمه .. اجد ان الجواب علي سؤال ما هو الدين ؟ اجد ان الاجابه الاسلام ! و انا لا اقول ذلك متاثرا بثقافتي التي نشات فيها بل عن علم و درايه! و عندما افكر في موضوع المساواه بين الجنسين ..اجد يقينا ان هناك مساواه تامه بين الجنسين و ان الامر كله هو اختلاف في طبيعه كل منهما و ذلك الاختلاف سببه الرئيسي و الوحيد هو التناسل و الانجاب حتي تستمر الحياه علي الارض و بذلك لا فرق بين رجل و امراه و لا يوجد ايضا اي داعي اطلاقا للتمييز بين الابن و البنت او تمني انجاب احدهما اكثر من الاخر لان اولا و اخيرا السبب وراء كوننا ذكورا و اناثا هو التناسل و الانجاب و كل الاسباب وراء هذا التمييز انما هي بغعل الثقافه . و عندما افكر في موضوع مثل الاختلاف بين الشعوب.. اجد ان الصواب و الحق انه لا يمكن ابدا تعميم صفه شخصيه علي شعب من الشعوب و ان في كل شعب الذكي و الغبي .الطيب و الشرير ..و هكذا .. و لكن يكمن الاختلاف في الثقافه و في عادات هذه الشعوب و سلوكياتها…. اما بالنسبه لمصير هؤلاء الشعوب.. اعتقد ان الامر يتوقف علي النيه اكثر من الفعل.. فهذه شعوب غير مؤمنه .. و لكن هل جميع الافراد في هذه الشعوب اختارت عدم الايمان تجبرا و عنادا !؟ ام انهم جميعا يبتغون الحياه الدنيا و ملذاتها !؟ هل كلهم رافضين للحق كارهين له !؟ دائما الاشخاص السيئون هم قله في كل مجتمع كما انه ايضا الاشخاص الجيدون قليلون في كل مجتمع … و اغلبيه الناس هم دائما لا طيبين ولا سيئن …. فلمن توجب الجنه ؟.. توجب الجنه للشخص المؤمن الطيب..و لمن توجب النار؟.. توجب للشخص السيء الخبيث سواء كان مؤمنا باله او دين معين او كافرا (عن تكبر و انكار للحق او حبا في الدنيا و ملذاتها ) .. و عامه الناس ليسو جيدين كفايه لدخول الجنه..و لكنهم ايضا لم يكونو سيئين لدرجه استحقاقهم للعذاب الابدي و الذين تقريبا هم اهل الاعراف المذكورين في القران..فهؤلاء مردهم لله و رحمته..الذين اعتقد انه سيدخلهم الجنه في الاخر برحمته كما اشار القران.
فهذا ما انا اعتقده و هذا ما انا اعلم انه الحق..ولكن دائما ما اشك ..و دائما ما يتعبني و يضايقني هذا الشك.. فانا لا يمكن ابدا ان اعتقد في امر اخر غير ذلك.. ماذا افعل .. و لماذا ارائي هذه ليست الاراء السائده !؟ اليست هي الحقيقه!؟ هل انا مخطيء في اي شيء كي لا تكون ارائي هذه هي الحقيقه و لا يوافق عليها معظم الناس !!!!؟؟؟؟”””

انا بجد يجدعان تعبان اووي.. و نفسي ابطل تفكير..بس بردو مش عايز اطنش و مشغلش بالي..مش قادر اعمل كدا..و حاسس انو واجبي اني افضل افكر و واجبي اني اعرف الحقيقه.. و اني اعرف غيري الحقيقه..انا مقتنع بالي انا وصلتله فعلا زي مانا كاتب في الاستشاره.. انا بس مش فاهم لي انا الوحيد الي بفكر بطريقه دي..و كل ما اتكلم مع حد و اوضحله ارائي  ..يقولي اني مأفور و مكبر المواضيع !؟..هو فعلا ديه افورة و تكبير مواضيع !؟ هو في حاحه انا فاهمها غلط او فكرت فيها بشكل خاطيء ..يا ريت حد يساعدني.. و يتناقش معايا