البزرميط

ما هي أوجه التشابه بين الثقافة العربية والثقافة التركية

أوجه التشابه تعتمد على كيفية تعامل الأشخاص شخصيا مع هذه المسألة. في الواقع معظم أوجه التشابه هي سطحية أو تجميلية وليست جوهرية على الإطلاق. أولا، تنبع جذور الأتراك القديمة من اتحادات القبائل البدوية بينما تنبع جذور العرب القديمة من قبائل التاجر المستقرة.

جغرافيا انتقل الأتراك إلى الأراضي الواسعة جدا لفترة طويلة جدا، ومزج باستمرار، في حين توسع العرب وعادوا إلى الوطن، وقاموا بالحفاظ على ثقافتهم دون تغيير تقريبا. وقد شكل هذه العمق بناء عميق لكل الثقافات. وإن أتيحت لك فرصة أكبر لمراقبة الشعب التركي، سوف يلتفت إنتباهك من هذا المنظور إلى “القواسم المشتركة”:

أما فيما يتعلق بضجيج “الدين المشترك”، فهو شائع كما هو الحال بين الإيطاليين الكاثوليك والروابط الأرثوذكسية الروسية. استخدام الأبجدية العربية للسلاجقة والعثمانيين (مع الأخذ في الاعتبار أنه حتى القرن الخامس عشر، كانت الأبجدية الأيغورية لا تزال تستخدم في الأناضول التي لا تزال في تركيا) هي في الواقع النسخة الفارسية منه، واستخدمت في لغة محكمة مكتوبة فقط تسمى “العثمانية” .

إن اعتماد الأسماء العربية (بما في ذلك الأسماء العبرية باللغة العربية) يرجع إلى الثقافة الدينية. بعض الأسر التركية تعطي اسمين لأطفالهما، واحد مستوحى من الوازع الديني وإسم آخر مستوحى من العرق تركي، في حين أن العديد من الأسر لا يهتمون أو بمعنى أصح لا ينساقون وراء الحشود. بعض الشعوب التركية المتدينون نسبيًا قامت باستخدام القرآن كمرجع لقائمة أسماء أطفالهم.

مع العلم أن الترجمة من التركية الى العربية للأسماء في بعض الأحيان ينتج عنه نتائج مضحكة جدًا .. فبعض الأسماء توحي بالشرك تماما نتيجة استخدامهم للأسماء السطحية دون فهم معناها أو ما أو من تشير إليه. في الواقع الأتراك لديهم المزيد من الأسماء التي تعتبر غير تركية ومستوحاه من الثقافات الأخرى التي تفاعلوا معها أكثر من الثقافة العربية.

أوجه التشابه الأخرى مثل الغذاء الخ هي ببساطة نتجت عن التقاء الحضارتين العربية التركية مع الثقافات الأخرى.

عن الكاتب

أحمد الفرماوي