سايكويكي

النوموفوبيا Nomphobia

النوموفوبيا Nomphobia

 النوموفوبيا Nomphobia  أو فوبيا عدم وجود تليفون وهو خوف أو فوبيا ان يكون التليفون او المحمول بعيد عنه بسبب أو من غير سبب، يعني واخده معاه في كل حته حتي في الحمام.

خوف أو فوبيا ان يكون التليفون او المحمول بعيد عنه أو ما يقدرش يستخدمه،وسعات بتتحول الفوبيا لأدمان لدرجه أنه ممكن ياخده معاه الحمام.

في عام 2008 إكتشف محققين بريطانيين مصطلح  Nomphobia   وهو اختصار لكلمة no-mobile-phone phobia و معناها الخوف من عدم وجود هاتف محمول أو جوال، الأمر اللي بسبب للشخص اللي عنده الخوف بتشويش ذهني واضطراب المخ بسبب إنهم بعدوا عن النوية دي من التقنية.

وفي دراسة اتعملت عام 2010 تحت إشراف دائرة البريد البريطانية اتضح منها أن53% من البريطانيين بيحسوا بهلع دائم من أنهم يضيعوا موبيالاتهم أو يخرجوا من غيرها بره البيت أو أن البطارية بتاعت التليفون تخلص دا غير الرصيد طبعا  (و90% من اللي معاهم موبيالات متصله بالنت)، والشباب اللي أعمارهم بين الـ 18 و 24 سنة كانوا من اكثر الناس معرضين للحاله دي بنسبة 77% ، في حين أن الاشخاص اللي عمرهم بين  25 إلى 34 سنة النسبة فيهم بتبقي أقل بحواليي68%.

إزاي تكتشف الإصابة  بالنوموفوبيا؟

بيظهر مرض النوموفوبيا أو فوبيا الابتعاد عن التليفون في أن الشخص بيحس بعذاب وخوف أول ما يبدأ يبعد عن تليفونه ، دا غير أنه مش بيقدر يبطل يستخدمه ودايما خايف لحسن البطاريه تخلص، وكل شوية يبص عليه عشان يشوف الشحن، أو أنه خايف لحسن تفوته رساله أو مكالمه مسمعش رنتها أو حتي أيميل، وتلاقيه دايما ساحب تليفونه معاه فيم ما كان حتي في الحمام، وقبل ما يقوم من السرير لازم يبص علي التليفون، وممكن كمان الأمر يتطور لأنهم يبعدوا عن العيله والصحاب والناس اللي بيحبوهم بسبب أنهم مهتمين أكتر بالتليفون، وبالتالي دا بيخلي الشخص عنده محدوديه في عليمات التواصل الأجتماعي الحقيقة مش الافتراضية، وتلاقي انعكس علي خروجاته من البيت بطل يخرج كتير دا طبعا عشان خايف لحسن يضيع التليفون أو أن البطاريه تخلص أو أي سبب ممكن يخلي تليفونه مش متفاعل معاه أو ما يقدرش يستخدمه، دا غير أنه بيقلل من احتكاكه بالعالم الخارجي.

ايه هي أسباب النوموفوبيا؟

الارتباط القوي بأي شيء سواء كان التليفون المحمول أو غيره، يرتبط بشكل أساسي الى الاحساس الداخلي الهادئ اللي بيعيشه الشخص والتخلص من الضغوطات اللي بيحس بيها وقت ما يكون بيمارس هوايته مع التليفون، لكن الحقيقة دا بيعبر عن العجز و عدم قدرة على تنظيم الذات والتحكم بالنفس.

الدراسات والأبحاث قالت أن فيه  أسباب كتيرة  للإدمان على المحمول أو الموبيل أو الجوال أمهما محاولة الهروب من الواقع نتيجة ضغوط نفسية أو مالية أو أسرية، دا غير أن الإدمان بيحصل نتيجة حدوث نوع من الشغف أو اللي بيسموه الوله باستخدام المحمول أو الإنترنت، ودا طبعا بسبب اللي بيحس بيه المدمن من إثارة ونشوة وتشويق لما يستخدمه  لحد ما يحصل بينهم نوع من المودة والعشرة.

ازاي نعالج إضطراب النوموفوبيا

العلاج يبدأ بالطريقة نفسها اللي بيتعامل بها مع أي اضطراب سلوكي ، وأول خطوة في العلاج هي إزالة آثار الإدمان اللي عند المصابين بالنوع ده من الفوبيا، وأننا نغير المعتقدات والأفكار الغلط اللي ليها علاقة باستخدام الموبيل والنظرة تجاه النفس والمجتمع.

دا غير أن الأول نعالج الاضطرابات النفسية، اللي هي سبب في النوع ده من الإدمان زي الاكتئاب والقلق.

و العلاج النفسى مهم برضه وممكن يتم عن طريق جلسات العلاج الفردى أو الجماعى  ، بالاضافة إلي مجموعات الدعم اللي بتتكون من مجموعة من الأشخاص اللي كانوا مدمنين علي تليفوناتهم لكنهم خفوا، ومنها بيحصل شئ من تبادل الخبرات ويحاولوا يفيدوا بعض.

عن الكاتب

حنان جمـال