ساعد نفسك

12خطوة عشان تتعامل مع اضطراب الشخصية الحدي

إزاي-أتعامل مع اضطراب الشخصية الحدي

أتكلمنا في مقال قبل كده عن اضطراب الشخصية الحدي و أزاي تتعامل مع شخص عنده اضطراب الشخصية الحدية، وقلنا أنه شكل من أشكال عدم الاتزان في العلاقات الشخصية وفي نظرة الشخص لنفسه، وهنا بيبقي الشخص مش قادر يتعرف علي مشاعره وينظمها وغيرها من الأعراض اللي قلناها قبل كده وهنا فيه 12 خطوة هايساعدوك لو بتعاني من اضطراب الشخصية الحدية:

  • اطلب المساعدة من دكتور معالج

 العلاج هو أول خطوة ممكن تفكر فيها، وعلى الرغم من أن فيه  أشكال كتير ممكنة للعلاج من النوع ده من الاضطراب، إلا أن أحد أقوى أساليب العلاج هو العلاج السلوكي الجدلي أو اختصارة باللغة الإنجليزية المعروف بـDBT، وهو بيعتمد بشكل جزئيّ على مبادئ العلاج السلوكي المعرفي أو CBT، مارشا لينهين هو اللي طور النوع ده من العلاج .

العلاج السلوكي الجدلي : هو طريقة علاج معمولة مخصوص عشان تتعامل مع الناس اللي بتعاني من اضطراب الشخصية الحدية، وفيه دراسات أثبتت نجاح النوع ده من العلاج، لأنه بيركز علي تعليم المصابين باضطراب الشخصية الحدية على أنهم يبقوا قادرين علي تنظيم مشاعرهم ويقدروا يستحملوها زي مثلا يستحملوا الإحباط ، وبيعلمهم كمان مهارات ذهنية وتعريف وتقسيم مشاعرهم وبيساعدهم في أنهم يقوا مهاراتهم الاجتماعية اللي بتساعدهم في التعامل مع الناس.

وفيه أسلوب تاني من أساليب العلاج المنتشرة المعروف باسم العلاج المركز الشامل. والنوع ده من العلاج بيتم من خلال دمج تقنيات العلاج السلوكي المعرفي بتقنيات أساليب علاج تانية وبيركز علي مساعدة المصابين باضطراب الشخصية الحدية على أنهم يعيدوا  تنظيم أو هيكلة تصوراتهم وتجاربهم عشان يقدروا يبنوا صوره جيده ومستقرة عن نفسهم، وفي الغالب بيتم تنفيذ العلاج اما بشكل منفرد أو مع مجموعه.

  • خلي بالك من مشاعرك:

من أكبر المشاكل الشائعة اللي بتواجه المصابين باضطراب الشخصية الحدية هو إنهم مش بيقدروا يعرفوا أو يحددوا أو يصنفوا مشاعرهم، وبالتالي لما تاخد وقت في أنك توضح عواطفك أو مشاعرك اللي بتتميز بالاندفاع ممكن يساعدك في أنك تنظمها وتبينها بشكل مناسب للموقف.

حاول أنك تعمل بدايات جديدة مع نفسك طوال اليوم، يعني مثلا خذ استراحة قصيرة من شغلك وغمض عنيك فيها وتبدأ تاني مع جسمك ومشاعرك، لاحظ أنه سواء كنت بتحس بالتوتر أو بالألم الجسماني فكر هل فيه فكرة معينة أو شعور معين بيستمر معاك لفترة معينة، ملاحظة الكيفية اللي بتشعر بها ممكن أنها تساعدك في تعلم التعرف على مشاعرك، وبالتالي ممكن يساعدك في أنك  تنظمها بشكل أفضل.

حاول أنك تبقي محددًا ودقيق قدر الإمكان، مثلا بدل من أنك تفكر في انك غضبان جدا أو مش طايق حاجه، حاول أنك تعرف منين جه الشعور ده ، زي مثلا تقول أن غضبان أو زعلان عشان أتأخرت علي الشغل انهارده بسبب الزحمة مثلا،وحاول متحكمش على مشاعرك وفكر فيها كويس زي مثلا تجنب انك تقول لنفسك أنا زعلان دلوقتي، أنا مجرد شخص سيء عشان بحس بكده ، بدل كل ده ركز علي تعريف الشعور نفسه من غير إصدار أي  حكم مسبق عليه، زي مثلا تقول أنا زعلان أو مدايق عشان صحبتي اتأخرت.

  • فرق بين المشاعر الأساسية والمشاعر الثانوية:

 بتعلمك تعرية وكشف مشاعرك المختلفة اللي بتمر بيها في موقف معين خطوة مهمه جدًا عشان تقدر تتعلم كيفية تنظيم مشاعرك،المنتشر أن اللي بيعاني من الاضطراب الحدي بيغرق في دوامة  المشاعر والآسي، خد بريك أو راحة عشان تقدر تفصل بين شعورك في الأول والمشاعر اللي ممكن تحس بيها بعدين .

مثلا:لو حد من صحابك نسى أنكم متفقين علي الغدا سوا رده فعلك المبدئي تجاه الأمر هيكون الغضب،هنا ده الشعور الرئيسي وممكن يكون الغضب ده شعور بيجي معاه مشاعر ثانية زي مثلا أنك ممكن تشعر بالألم أن صحبك نسيك إنت شخصيا ،وكمان ممكن تحي بالخوف أن صحبك بقي مش مهتم بيك، أو أنك تحس بأنك شخص ما يستحقش أنه يكون ليه أصحاب ،كل اللي قلناه ده مشاعر ثانوية،أما تعرف مصدر المشاعر دي ممكن يساعدك أنك تنظمها.

  • استخدم الكلام الإيجابي مع نفسك:

من ضمن الطرق اللي ممكن تعلمك أزاي تتعامل مع ردود أفعالك في المواقف المختلفة بشكل صحي أكثر هو أنك تتحدى ردود الأفعال والعادات السلبية عن طرق الكلام الايجابي مع نفسك،والطريقة دي ممكن تاخد منك وقت طويل شوية لكنها مفيدة جدا،وفية أبحاث قالت أن استخدام الكلام الايجابي مع النفس بيساعدك أنك تحس بالتركيز وتحسنه كمان ،وتهدي من توترك وقلقك.

فكر نفسك دايما بأنك تستحق الحب والاحترام، وخلي التدوير علي الحاجات الكويسه اللي جواك لعبه بتعملها بجدارة،وكمان فكر نفسك دايما بالحاجات الإيجابية أول ما تبدأ تحس بمشاعر سلبية عن نفسك،حاول دايما تفكر نفسك أن المواقف اللي بتزعل وبتعصب بتعمل نفس التأثير عند الناس التانية عادي وإنها محدودة ومؤقته، مثلا فكر نفسك بأن اللحظة دي مش بتعبر عن أداءك في الماضي أو في المستقبل،وبدل ما تقعد تفكر في الماضي،ركز علي الحاضر والمستقبل وإيه اللي ممكن تعمله عشان تتحسن المرة الجاية،كل ده هيديك قدرة علي أنك تتحكم في أفعالك بدل ما تحط نفسك في موقف الضحية اللي تم افتراسها.

أعمل قالب للأفكار السلبية اللي بتجي في دماغك بس في قالب أيجابي، زي مثلا لو معرفتش تجاوب كويس في الامتحان أول فكرة هتيجي في دماغك هو انك هتقول علي نفسك أنك شخص فاشل وملكش قيمة وهتسقط في المادة دي،والأفكار دي مش عادلة بالمرة ،ومن الأفضل تفكر في إيه اللي ممكن تتعلمه وتستفاد منه من التجربة دي،وممكن تقول  انك معرفش تؤدي أو تحل كويس في الامتحان ده زي ما كنت متوقع ،وممكن تتكلم مع الأستاذ بتاعك وتعرف مناطق الضعف والحل انك تذاكر كويس وبفاعلية اكتر المادة عشان تقدر تحل كويس في الأمتحان اللي جاي.

  • استني شوية :

هنا بنقصد أنك تستني شوية وأعمل بداية جديدة مع نفسك قبل ما تصدر ردود أفعالك تجاه  الآخرين،عشان رده الفعل من الشخص اللي بيعاني من اضطراب الشخصية الحدية بيكون في الغالب أما غضب أو يأس،مثلا لو حد من صحابك عمل حاجه ضايقتك ردة فعلك هنا بتكون الصراخ في وشه وتهديده،بدل ما تعمل كده ممكن تستني شوية وتعمل ريستارت لمشاعرك ونفسك عشان تقدر تحدد مشاعرك ووصلها للشخص التاني من غير نبرة التهديد.

والطريقة أزاي، أولا حدد إيه اللي أنت حاسس بيه دلوقتي؟إيه المشاعر اللي بتحس بيها الأساسية والثانوية؟ علي سبيل المثال ممكن تحس بالغضب وممكن تحس بالخوف عشان ممكن تفتكر أن صحبتك بتتخلي عنك او بتبعد .

لو فيه موقف بيقول ان صحبتك اتأخرت عليك علي موعد الغدا

ممكن تسألها بنبرة هادية ومن غير الحكم المسبق أو التهديد، استخدم وأنت بتتكلم جمل تبدأ بـ”أنا”زي مثلا أنا حاسس بالألم بسبب انك اتأخرتي علي الغدا، ليه اتأخرتي؟ ممكن تلاقي عذر حقيقي لتأخرها، بسبب الزحمة مثلا أو أنها ضيعت مفاتيحها جملة “أنا” بتمنعك أنك تبقي واخد دور اللي بيلوم الطرف التاني وبكده هتخلي اللي قدامك يتعامل معاك بشكل منفتح ومتفاهم أكتر، وفكر نفسك دايما بأهمية أنك تراجع مشاعرك تتعرف عليها قبل ما ترمي أحكام وقرارات ده هيساعدك أكثر عشان تنظيم انفعالاتك وردودك على الآخرين.

  • أوصف مشاعرك بالتفصيل:

حاول تربط بين الأعراض الجسمانية وحالتك الشعورية اللي بتمر بها،أما تتعلم انك تتعرف علي ايه اللي بتحس بيه جسمانيًا بالإضافة لمشاعرك الوجدانية ممكن ده ييساعدك عشان توصف وتفهم مشاعرك بشكل أفضل.

 مثلا ممكن تشعر في بعض المواقف بانقباض فجأة، لكنك بتبقى مش قادر تعرف ايه اللي ورا الشعور ده،فكر أن في المرة الجاية اللي هتحس بيها بانقباض انك تعرف ايه اللي بتحس بيه فعليا ممكن يكون سببه  القلق والعصبية مثلا،أول ما تعرف أن شعورك الانقباض المفاجئ ده سببه القلق هتحس في النهاية أنك قادر تتحكم بشكل أكبر في الشعور ده مش هو اللي بيتحكم فيك.

  • اتعلم تحسن تصرفاتك:

هيساعدك ده أنك تتعلم تحسن تصرفاتك ويخليك هادي لما تحس باضطراب ممكن تعمل التصرفات دي عشان تحس بالراحة .

   خذ حمام سخن : الأبحاث أظهرن أن لما الجسم يبقي دافي بيكون له تأثبير مهدئ علي أغلب الناس.

   أستمع لموسيقى هادئة: الأبحاث قالت أنك لما تسمع لأنواع معينة من الموسيقى ممكن يساعدك علي الارتخاء،الأكاديمية البريطانية للعلاج بالموسيقى حطت قائمة من الأغاني واللي لقيوا علميًا أنها بتحفز على الإحساس بالراحة والارتخاء.

    جرّب أنك تحسس علي جسمك بشكل مريح ،والعملية دي ممكن تخلصك من الضغط والقلق من خلال أنها بتساعد أن جسمك يفرز هرمون الأوكسيتوسين، جرّب أنك تمر ذراعيك على صدرك وتملس برقة،حط أيديك الأتنين على قلبك وحس بالدف اللي جواك وضربات قلبك وتنفسك ،خد لحظات افتكر فيها نفسك ازاي أنت جميل وتستاهل ده.

  • وسع صدرك وتخلص من القلق والضيق:

وسع صدرك هنا معناها أنك تبقي قادر علي تحمل المشاعر اللي مش مريحة من غير  ردود فعل مش لائقة،تقدر من خلال تعودك علي المشاعر الطبيعية المألوفة  ممكن تمارس التقنية دي تدريجيًا وبكده تقدر توفر بيئة نفسية آمنة لنفسك لما تعرض لنوع ده من المواقف الغريبة أو المقلقة.

-خلي معاك دفتر ملاحظات عشان تكتب فيه ايه اللي حسيت بيه طول اليوم من قلقل وحيرة وخوف وأتأكد من تسجيلك للموقف اللي حسيت بيه الشعور ده وردة فعلك واستجابتك كمان.

-صنّف مشاعر القلق، حاول أنك تحط الحاجات اللي بتحليك غضبان أو قلقان علي مقياس من 0 لحد 10 يعني مثلا لو مرواحك للمطعم لوحدك ياخد الدرجة 4 علي المقياس ده،في حين أن لما صحبك يبسبك ويروح ياخد أجازه ده ممكن ياخد الدرجة 10.

-اتدرب على سعة الصدر لما تحس بالحيرة. ابدأ بمواقف آمنة وهينة،زي مثلا انك تطلب أكل مختلف وجديد مطلبتهوش قبل كده مش يمكن تحس باستماع لما تاكل ألأكله دي،المهم هنا مش الوجبة المهم أنك بينت لنفسك أنك قوي بما فيه الكفاية عشان تتعامل مع قلقك ،و سجل استجابتك. لأي موقف ممكن يحسسك بالقلق،وإيه اللي عملته ساعتها؟ وكانت مشاعرك عامله أزاي وقتها؟وأيه اللي هيحصل لو متحولش الموقف إلى اللي توقعت؟وتفتكر هل أنت قادر علي أنك تتعامل مع الموقف ده بشكل أفضل بعد كده؟

  • ادخل في تجارب غير سارة بشكل آمن:

ممكن طبيبك المعالج أنه يساعدك عشان تمر من المشاعر اللي مش مريحة بالتمارين اللي هيديهالك،بعض منها هتقدر تنفذها زي مثلا :

– امسك كعب تلج عشان تتخلص من المشاعر السلبية،ركز على الإحساس اللي في أيدك بسبب التلج، ولاحظ  أزاي أن الإحساس في البداية بيكون شديدًا، ثم بعد كده بيخف ويقل نفس الشي بينطبق علي المشاعر الوجدانية.

-تخيل موج  المحيط، تخيل موج المحيط وهي بترتفع ثم تتكسر بعد كده بتتلاشى،فكر نفسك بأنها زي الأمواج دي تشتعل مشاعرك ثم تتكسر وتحتفي .

  • ماري تمارين رياضية بأنتظام:

التمارين الرياضية بتقلل من الضغوط العصبية والقلق الاكتئاب، ده لأن ممارستها بتطلق هرمون الإنورفين في الجسم، وهو عبارة عن كيمياء بينتجها جسمك عشان تحس بالراحة،وكمان الرياضة بتساعك أنك تتخلص من المشاعر السلبية ،والمشي والرياضة الخفيفة ليهم نفس التأثير.

  • احتفظ بجدول زمني محدد:

التقلب وعدم الاتزان أحد أهم الحاجات المميزة لاضطراب الشخصية الحديّة،عشان كده هيكون وضع جدول لمهامك زي مثلا مواعيد الأكل والنوم وغيرها هيكون عامل مساعد،عشان تغير السكر بالدم وقله النوم دول بيساعدوا على زيادة أعراض اضطراب الشخصية الحدية،لو كنت بتعاني من المشكلات تخص اهتمامك بنفسك زي مثلا مش بتاكل أكل صحي أو بتنسي مواعيد نومك،هنا مكن تطلب المساعدة من حد تاني عشان يفكرك بالمواعيد دي.

  • اختار أهداف واقعية:

 التعامل مع أي اضطراب في الشخصية بياخد وقت وجهد،فا مش هتقدر تعمل تغيير جذري ي ايام قليله،وأفتكر ده عشان ما تحسش بالإحباط وتقلل من عزيمتك،لأنك مش هتقدر تعمل غير اللي انت قادر عليه وده كفايه،وافتكر كويس برضه أن الأعراض هتتحسن تدريجي مش من يوم وليلة.

عن الكاتب

حنان جمـال